..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

حمص العدية عاصمة الثورة

طريف يوسف آغا

6 يناير 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2087

حمص العدية عاصمة الثورة

شـــــارك المادة

ارفعْ رأسَـكَ فأنتَ في حِمصَ *** واخلعْ نعليكَ فأينما ذهبتَ فشُـهداءُ ومُقدَّسـاتْ
اختارها القدرُ مرقداً لابنِ الوليدْ *** واختارها أهلُها عاصمةً لثورةِ الثوراتْ
أتاها السَـفاحونَ بالعتادِ والعتيدْ *** فأتتهمْ تدافعُ عنِ الأمَّـةِ بالتَحدي والتَضحياتْ
فهذا بابُ عمروٍ يشـمَخُ بعزيمةٍ كالحديدْ *** أدهَشَ الدنيا شَـجاعةً وبُطولاتْ
وبابُ السِـباعِ برجالٍ ذوي بأسٍ شَـديدْ *** لا يُخيفُهمْ بشَـرٌ ولا تُرهِبُهمْ دباباتْ
وبابُ الدُريبْ أعلَنَ عَنِ الحُريةِ لنْ يَحيدْ *** وأنَّ الكرامةَ ليسَـتْ قابلةً للمُفاوضاتْ
وفدى حيُ الوعرِ الثورةَ بحبلِ الوريدْ *** وأقسَـمَ لأَنْ يُسـقِطَ عِصابةَ العِصاباتْ
وأعلَتِ الإنشـاءاتُ رايَـةَ المجدِ مِنْ جديدْ *** لنْ تخدَعَها وعودٌ ولنْ تَثنيَها تَهديداتْ
والخالديةُ تعرفُ أنَّ النصرَ ما عادَ بالبعيدْ *** فدفعَتْ بالآلافِ إلى الشَـوارعِ والسـاحاتْ
والعاصي عصى الأوامرَ وقالَ: لسـنا بالعبيدْ *** وكسَـرَ عصا الطاعةِ على رأسِ الطُغـاةْ
مدينةٌ كلُ واحدٍ فيها للثورةِ يُجيدْ *** ويهتفْ "يسـقطِ الظُلاّمُ والبُغـاةْ"
لا عجبَ!! تقفُ اليومَ تغيرُ الحاضرَ الصديدْ *** فهيَ منْ كتبتْ في الأمسِ التاريخَ والحضاراتْ

المصدر: موقع أرفلون نت 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع