ضحايا النظام السوري خلال فترة وجود المراقبين الدوليين 12-04-2012 وحتى تعليق مهمتهم 16-6-2012

الكاتب : الشبكة السورية لحقوق الإنسان
التاريخ : ١٨ ٢٠١٢ م

المشاهدات : 2400


ضحايا النظام السوري خلال فترة وجود المراقبين الدوليين 12-04-2012 وحتى تعليق مهمتهم 16-6-2012

قامت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وبالتعاون مع مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان باعتماد معايير صارمة في التوثق من أي معطى قبل إدراجه من خلال التحقق من شخصين على الأقل لا يعرفان بعضهما عن ذلك المعطى قبل اعتماده في قائمة الضحايا .

 

 

و يتوجب الإشارة هنا إلى أهمية الاطلاع على الملف المرفق الذي يمثل قائمة شاملة بأسماء الشهداء من المدنيين و العسكريين على حد سواء ، و معظم التفاصيل التوثيقية الخاصة بهم كما يظهر في الصفحات الأولى منه الرسوم البيانية لتوزع الشهداء حسب المحافظات.

ضحايا النظام السوري من تاريخ بدء مهمة المراقبين الدوليين  12-04-2012 وحتى  إعلان إيقاف مهمتهم في تاريخ 16-06-2012

بلغ العدد الإجمالي الموثق بالاسم : 3087

الأطفال : 277

النساء : 193

تحت التعذيب : 137

العسكريين : 265 سواء من الجيش الحر أو من القوات العسكرية أو الأمنية الموالية للنظام أو الجنود المنشقين أو الجنود الذين رفضوا إطلاق النار والذين تمكنا من توثيق أسمائهم و حوادث استشهادهم من خلال الهويات العسكرية أو الأمنية التي كانت بحوزتهم لدى استشهادهم. مع الإشارة إلى أن السلطات السورية لم تتح لأي من أعضاءنا من التحقق من أسماء الشهداء الذين تعلن عنهم السلطات السورية لعدم ارتباط أي من أعضاءنا بأي علاقة مع السلطات السورية و أجهزتها الأمنية و الإعلامية المسؤولة عما تعلن عنه السلطات السورية من أرقام و معلومات لا يمكننا التحقق منها في الوقت الراهن.

وقد توزعت الضحايا حسب المحافظات حسب التالي وكل ذلك موجود وموثق بالملف المرفق ويمكن التحقق منه :

حمص : 873

حماة : 452

ريف دمشق : 447

ادلب : 414

حلب : 241

درعا : 230

دير الزور : 150

دمشق : 101

الحسكة : 91

اللاذقية :25

الرقة : 15

القنيطرة : 12

طرطوس :  8

السويداء : 1

جنسيات أخرى : 18

 

هذا وإننا في الشبكة السورية لحقوق الإنسان ومركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان نحمل مسؤولية كل أفعال القتل و التعذيب و المجازر التي حدثت في سورية  إلى رئيس النظام و القائد العام للجيش والقوات المسلحة بشار الأسد باعتباره المسؤول الأول عن إصدار الأوامر بتلك الأفعال ، و تعتبر كافة أركان النظام السوري التي تقود الأجهزة الأمنية و العسكرية شريكة مباشرة في تلك الأفعال ، ونطالب مجلس الأمن والأمم المتحدة والدول الاعضاء  بالعمل بسرعة قصوى لاتخاذ كل مامن شأنه حماية المدنيين في سوريا، امتثالا لمسئوليتهم الأخلاقية والقانونية وتسريع الخطوات باتجاه إحالة كافة المتورطين في تلك المجارز إلى محكمة الجنايات الدولية .

المصادر: