حصاد أخبار الخميس - محلي الباب يوقع اتفاقية لتزويد المدينة بالكهرباء، واتفاق روسي إسرائيلي على إخراج القوات الأجنبية من سوريا -(28-2-2019)

الكاتب : أسرة التحرير
التاريخ : 28 فبراير 2019 م

المشاهدات : 209


حصاد أخبار الخميس - محلي الباب يوقع اتفاقية لتزويد المدينة بالكهرباء، واتفاق روسي إسرائيلي على إخراج القوات الأجنبية من سوريا -(28-2-2019)

عناصر المادة

الوضع العسكري والميداني:
الوضع الإنساني:
نظام الأسد:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:

الوضع العسكري والميداني:

إطلاق نار يستهدف سيارة أمنية لقوات الأسد في ريف درعا:
استهدف مجهولون سيارة أمنية تابعة لقوات الأسد، على الطريق الدولي بالقرب من مدينة خربة غزالة بريف درعا.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا، اليوم الخميس 28 شباط، أن سيارة أمنية تحمل ضباطًا وعناصر لقوات الأسد، تعرضت لإطلاق نار من قبل مجهولين بالقرب من جسر مدينة خربة غزالة في ساعات الليل.

وأضاف المراسل أن إطلاق النار جرى من أسلحة خفيفة باتجاه السيارة، ليتمكن الفاعلون من الفرار، دون معلومات عن حجم الإصابات في السيارة الأمنية.

يأتي ذلك ضمن أحداث أمنية تشهدها محافظة درعا، وأدت إلى عدد من العمليات التي طالت ضباط وعناصر وأشخاص محسوبين عليهم، كان آخرهم المساعد أول في صفوف الأمن العسكري، نذير الصبح.

وقال “تجمع أحرار حوران” اليوم، إن الحادثة جرت على الطريق الدولي دمشق- عمان بالقرب من جسر خربة غزالة، بإطلاق نار على سيارة من نوع “كيا ريو” خمرية اللون وتحمل لوحة مدينة اللاذقية.

وأضاف التجمع أن السيارة تحمل أمنيين بالزي العسكري، مشيرًا إلى وقوع إصابات في صفوفهم ليتم نقلهم إلى مشفى درعا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة حتى الساعة، كما لم يتحدث النظام السوري عن الواقعة، خاصة وأنه لم يتطرق لحوادث مشابهة استهدفت عناصره في درعا من قبل.

وتأتي الحادثة بعد أيام على زيارة رئيس شعبة المخابرات العامة التابعة للنظام السوري، محمد محلا، إلى بلدة طفس بريف درعا ولقاءه بوجهاء المنطقة. (عنب بلدي)

الوضع الإنساني:

توقيع اتفاقية لتزويد مدينة الباب بالكهرباء خلال أربعة أشهر:

وقع المجلس المحلي لمدينة الباب -اليوم الخميس- مذكرة تفاهم خاصة بتزويد المدينة بالتيار الكهربائي.

وقال المجلس في بيان مقتضب على صفحته في فايسبوك، إنه وقع على مذكرة تفاهم مع شركة أك إنرجي التركية لتزويد المدينة بالكهرباء، وذلك خلال اجتماع ضم ممثلي الشركة وبحضور المستشارين الأتراك.

وأوضح المجلس أن التيار الكهربائي سيكون متوفراً في المدينة بعد أربعة أشهر من تاريخ التوقيع على المذكرة.

كما أشار إلى أنه سيعقد خلال الأيام القادمة ندوة حوارية مع أهل المدينة لتبيان تفاصيل الاتفاقية. (المجلس المحلي لمدينة الباب)

اليونسيف تحذر من تزايد وفيات الأطفال في مخيم الركبان:
حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) من ازدياد حالات وفيات الأطفال في مخيم الركبان، على الحدود السورية مع الأردن، بمعدل يُنذر بالخطر، مشيرة إلى وفاة طفل واحد في المخيم كل خمسة أيام منذ بداية هذا العام.

وقال بيان المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منسوب "خِيرْت كابالاري" إن "من بين الـ 12 طفلا الذين ماتوا هذا العام، خمسة أطفال من حديثي الولادة، لم يتجاوز عمر الواحد منهم الأسبوع.

وأضاف البيان " أن حياة الأطفال في الركبان ستتعرض للخطر الشديد بسبب درجات الحرارة المنخفضة إلى درجة التجمد ونقص الرعاية الصحية، مشيراً إلى أنه ومنذ بداية العام "توفي ثمانية أطفال دون سن الخمس سنوات، وعانت ثماني أمهات أخريات مرارة الحزن الذي لا عزاء له لفقدهنّ أطفالهن، لا لسبب إلا للافتقار إلى الرعاية الصحية." (شبكة شام الإخبارية)

نظام الأسد:

بعد أن قدم استقالته .. "الأسد" يدعو "ظريف" لزيارة دمشق:

وجه رأس النظام السوري، بشار الأسد، دعوة لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بعد تقديم استقالته ورفضها من قبل الرئيس، حسن روحاني.

وذكرت الوكالة الإيرانية للأنباء أن "بشار الأسد" وجه يوم الأربعاء دعوة إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لزيارة دمشق دون تحديد موعد للزيارة.

وسبقت الدعوة اتصالا هاتفيا جرى بين ظريف ونظيره السوري، وليد المعلم، بحسب وكالة “فارس” الإيرانية، بحثا فيها سبل تعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين الشقيقين ومتابعة نتائج الأسد لإيران.

وكان ظريف قد قدم استقالته قبل نحو يومين، لكن الرئيس الإيراني حسن روحاني رفضها يوم الأربعاء ووصفها بأنها "تتعارض مع المصالح الوطنية".

وجاءت الاستقالة عقب زيارة غير معلنة أجراها رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إلى طهران، التقى خلالها المرشد الأعلى، علي خامنئي، ورئيس البلاد، حسن روحاني، بالإضافة إلى قائد “الحرس الثوري” الإيراني، قاسم سليماني. (الوكالة الإيرانية للأنباء)

المواقف والتحركات الدولية:

اتفاق روسي إسرائيلي على إخراج القوات الأجنبية من سورية:

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه توصل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائهما في موسكو، أمس الأربعاء، إلى تفاهم يقضي بتشكيل فريق يمثل العديد من الدول لبحث قضية إخراج القوات الأجنبية من سورية.

ونقل موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت"، اليوم الخميس، عن نتنياهو قوله للصحافيين الإسرائيليين الذين رافقوه في الزيارة الأولى التي يقوم بها إلى موسكو، منذ إسقاط الطائرة الروسية بسورية في سبتمبر/أيلول الماضي، إنه بحث مع بوتين تشكيل لجنة يشارك فيها ممثلو العديد من الدول بهدف دراسة سبل إخراج القوات الأجنبية المتواجدة في سورية، والتي دخلت البلاد بعد اندلاع الحرب الأهلية".

واستدرك نتنياهو موضحاً أن "هذا لا يشمل القوات الروسية التي كانت متواجدة في سورية قبل اندلاع الحرب الأهلية.

وأضاف أنه حصل على انطباع مفاده بأن إخراج القوات الإيرانية من سورية بات هدفاً معلناً لروسيا، مبيناً أن الرئيس الروسي يبدي تفهماً للمسوغات الإستراتيجية التي تدفع إسرائيل للعمل عسكرياً من أجل الحفاظ على مصالحها في سورية.

وشدد على أنه أوضح لبوتين بما لا يقبل الشك بأن إسرائيل ستواصل العمل بكل قوة من أجل منع إيران من التمركز هناك. (يديعوت أحرنوت)

آراء المفكرين والصحف:

في محنة اللاجئين السوريين

الكاتبة: دلال البزري
هذا التلاعب بمصير مليون لاجئ كأنهم كرة يركلون بها خصومهم، أو يمرّرونها لحلفائهم، يسترون بها على معاني جرائمهم. كيف يتلقاها اللاجئ الذي من حظه أنه وقع على لبنان؟ كيف له أن يشعر بالمكان؟ بسورية؟ بلبنان؟ أن يكون هنا أو هناك، على هذه الدرجة من القهر وإلغاء الانتماء؟ فيما يُختصر معنى حياته بأن لا بشار يريده في سورية إلا عبداً واهباً حياته لعرشه، ولا حزب الله وحلفاؤه يريدونه في لبنان؟ 
إنه نوع آخر من الحصار. أعتى من ذاك المعروف، حصار العسكر. إنه حصار ما بعد العسكر: معنوي، روحي، إعلامي.. تبثّه المدينة بما أصابها من "الصواب السياسي"، وباتت تشيع ذبْذبات الرفض لكل سوري، بلا حيلة، أو حتى متوسط الحال، ترمي على أكتافه المرهَقة "أسباب الأزمة الاقتصادية في لبنان"؛ كما كان النازيون يرمون على اليهود، المستَضْعفين وقتذاك، سبب التضخُّم المالي الذي أصاب ألمانيا، عشية الحرب العالمية الثانية. ذبذبات مؤذية، يحتاج اللاجئ إلى جرعةٍ كبيرةٍ من التناسي، لكي لا تطرح عليه أزمة وجودية. وهي أزمةٌ لن يعبّر عنها باللوحات الفنية أو القصائد، إنما بالسلوك والطبائع، وربما أيضا، بتخمير مشاريع مستقبلية، أكثر تطرّفاً مما سبقها؛ لدى كل الأجيال، حتى التي لم تولد بعد".

المصادر: