الانتكاسات: أسبابها وعلاجها

الكاتب : عبد العزيز الطريفي
التاريخ : ٢٢ ٢٠١٤ م

المشاهدات : 9658


الانتكاسات: أسبابها وعلاجها

- ‏المنتكس عن الحق أول ما يضعف منه العبادة (العمل) ثم يتبعها انتكاسة الرأي (العلم) .. الانتكاسة سقوط ولا يسقط من عُضِد من جهتيه بعلم وعمل.
- ‏المنتكس عن الحق قلّما يرجع إليه لأنه معاند
(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَّمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا).


أسباب الانتكاسات:

- ‏أعظم أسباب الانتكاسة ذنوب الخلوات.

- ‏أكثر الانتكاسات بسبب ولوغ ألسن أصحابها في النيات، ولا يلزم من خطأ الأفعال سوء النيات، كما لا يلزم من صواب الأفعال حسن النيات.
- ‏أكثر التقلبات والانتكاسات بسبب الإقدام في الفتن بلا علم، والعلم نور ومن سار في الظلام لا بد أن يتيه، قال حذيفة: (لا تضرك الفتنة ما عرفت دينك).

- ‏عدم الصبر على البلاء في طريق الحق من أظهر أسباب التغيّر والانتكاسات، قال عمر بن الخطاب: (قوم عرفوا الله ثم رجعوا إلى الكفر لبلاء أصابهم).
- ‏كل انتكاسة عن الحق، وخوفٍ من قربه، فبذنب لم يُتب منه (إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا).

الوقاية من الانتكاسات:

- ‏في زمن التقلبات والانتكاسات ينبغي اللجوء إلى الله، كان أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- زمن المرتدين يقنت لنفسه في صلاته فيتلو (ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا).
- ‏الاستغفار من أعظم أسباب الثبات والأمن من الانتكاسات (ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة إلى قوتكم).
- ‏عبادة السر والخلوة هي السياج الذي يضعه الإنسان حول قلبه من الانتكاسات! لا يشكو أحد ضعفاً إلا وخلوته بربه نادرة لهذا كان زاد النبي خلوة الليل.

 

 

خدمة (درر الطريفي)

المصادر: