مآسي الشام

الكاتب : محمود غانم الدغيم
التاريخ : 2 مايو 2015 م

المشاهدات : 2059


مآسي الشام


   

 

 

 


مآسي   الشام   لم   يشهد  مثيلا  ***  لها   التاريخ   أو   خطباً   ثقيلا

بيوت  في  المدائن  ليس تحصى  ***  وأحياءٌ    غدت    طمماً   مهيلا

وحولت    البيوت    إلى    قبور  ***  وفي   الأنقاض   كم  تلقى  قتيلا

بلاد    الشام   يا   مجداً   عريقاً  ***  بناه     وشاده     جيلاً    فجيلا

بنو    مروان    والتاريخ    يجثو  ***  خشوعاً     بين    أيديهم    ذليلا

وطاعن    بني    أيوب   يحكي  ***  وما   عمروه   كم   يبدو  ضئيلا

يدمره         ويجعله        يباباً  ***  لقيط    لا   تقل   هات   الدليلا

يموت   الناس   بالآلاف   جوعا  ***  وخلف   السور   ما  يعي  العقولا

ويسكر   لو   رآها   الناس  حولا  ***  وصاحبهم    يطيش   بها   ذهولا

وصار    مخيم    اليرموك   قبراً  ***  وتسمع    للجياع    به    صليلا

به   الأجسام   تذوي   ثم   تهوي  ***  إلى   بعض   القبور   ولا   فتيلا

حصار  لا  يطاق  وصار  وحشاً  ***  أجل   ويجول  بين  الناس  غولا

ويغتال    البراعم    في    رباها  ***  ويلتهم       الشبيبة      والكهولا

وهذا     العالم    المأفون    يرنو  ***  بصمت   بل   يشاركه   الفصولا

فيا     سورية    الشماء    صبراً  ***  ولو     حيلت    منازلنا    طلولا

فمهما   طال   ليل   الظلم   هذا  ***  وصار   الفجر   حلماً   مستحيلا

سيبزغ  ضارباً  في  الأفق عرضاً  ***  نعم     وسيملأ    الآفاق    طولا

وشمس النصر تسطع في ضحاها  ***  وتجري   في   السماء   ولا  أفولا

وتحرق    في   حرارتها   عروشاً  ***  طغت   وتجبّرت   عمراً   طويلا

فلا     سبأ     يسخِّرُ     علقمياً  ***  من   الأرفاض  يستدعي  المغولا

وقد    دفن    الشباب    أبارغالٍ  ***  إلى     يوم    القيامة    والسلولا

 

 

رابطة أدباء الشام

المصادر: