بين الحوادث قد ضاعت أمانينا

الكاتب : مصطفى الزايد
التاريخ : 12 مارس 2015 م

المشاهدات : 1299


بين الحوادث قد ضاعت أمانينا

 

 

 

 

 

بين الحوادث قد ضاعت أمانينا
                              كالشّام ما بين نيسانٍ وتشرينا

طوبى لمن مات قبل البعث ما شهدت
                              عيناه باطلَه يغشى روابينا

ولا تسمّع في التصحيح ما رقصت
                              عليه من دجَلٍ شُــذّاذ وادينا

ولا تطأطأ منه الرأسُ منخذلاً
                              يوم اغتيالِ حماةٍ في تغاضينا

وسجنُ تدمرَ زنزاناتُه ادَّهَنت
                              لونَ الكرامةِ نزفاً من مآقينا

مثل العبيد لدى الخنزير ورّثنا
                              بين الخنوصِ وأقرادٍ تسامينا

وطائراتُ يهودٍ لم تدع شرفاً
                              للجيشِ تَقصفُ في أمنٍ وتردينا

وجلجلَ الوعدُ باستنكارِ فِعلتهِم
                              وعفّن الردُّ خمراً في خوابينا

نُسقاهُ صرفاً خطاباتٍ تدارُ على
                              قبرِ الحياء بذكرى قتل أهلينا

وساحرُ الشام بالمزمار مجتذبٌ
                              رقطاءَ في «قمْ قمٍ» خطّت مآسينا

باتت تسيل بأرض الشام ناهشةً
                              أحرارَنا كي تحامي عن أفاعينا

والعُرْبُ تعزف ألحاناً على وترٍ
                              نغماتُه لم تزد إلا مخازينا

إرهابُ إرهابُ لم تطربْ له أذنٌ
                              وإن تراقص خِصيانٌ وخاصينا

بين التغافلِ والإغضاءِ عن كَلِبٍ
                              مثل الوباء تمادى في أراضينا

في كل يومٍ لنا فاروقُ تقتلهُ
                              وقتَ الصلاة أياديهم وأيدينا

ونِصفُ مليونَ ما هزّت دماؤهمُ
                              عرقاً بيعربَ إذْ ناحت نواعينا

تشرّد اليومَ جيلٌ مَن سيقنعه
                              أن العروبة ما باعت أهالينا

وأن أرضاً تعشّقنا حجارتها
                              ما أنبتت خنجراً يغتال غالينا

فالطفل شاب على وعيٍ بغربته
                              أن الخطابة ضربٌ من تسالينا

وأن قدساً قضينا العمر نندبها
                              بيعت بمقعد تدجيلٍ لوالينا

وأننا بين خدّاعٍ ومنخدعٍ
                              نغضي وقد سوّدوا فينا شياطينا

وأن أيَّ قرارٍ في تجمّعنا
                              ما لم تَصُغْه يهودٌ ليس يعنينا

لم تبق من سمة الأعراب في يدنا
                              إلا الحروفُ تخلّت عن معانينا

(فلا الرماح العوالي عن معالينا
                              تنبي ولا البيض إذ خاب الرجا فينا)

حتى غدونا رعاعاً في مرابعنا
                              والفُرسُ تحكمنا والرومُ قاضينا

فاقت مصيبتنا في قومنا كُرَباً
                              جرت بحومتها حُمراً سواقينا

كأنما الشام ليست في مواعدهم
                              فسطاطَ عزٍّ وإحساناً وتمكينا

نهج العروبة زمّارٌ يجمّعنا
                              على المخازي ويوم الكرب يَقلينا

والجامعُ الحقُّ لا قومٌ ولا وطنٌ
                              لكنه الدينُ إن أضحى لنا دينا

 

 

صفحة الكاتب على فيسبوك

المصادر: