قصيدة داريا

الكاتب : أبو عبيدة الحموي
التاريخ : 5 سبتمبر 2012 م

المشاهدات : 3552


قصيدة داريا

في مساجلة بيني وبين الأخت الكريمة دندنة شامية
اِمضِي لنعيمكِ داريّـا ... فالجنة قد نادتْ هيّــا
قد كنتِ ومازلتِ بحقٍ ... تسقينَ الحريّةَ ريّــا


دندنة شامية:


داريّـةُ قد كانتْ عَلَمَاً ... للثورةِ زَمَنَ السِّلميـَّه
واليومَ ستغدُو مِقصلةً ... لعدوٍّ قد أفرَطَ غيـَّا


أبو عبيدة الحموي:


سيزولُ الظلمُ بلا شكٍ ... لن يقهرَ أمراً مقضيّا
وسترحلُ آلامي يوماً... وستصبحُ نَسْياً منسيّا


دندنة شامية:

ستعودُ كرومُكِ داريـَّا ... رمزاً لثـمارِ الحريـَّه
وسيهنى بالنصرِ "غياثٌ".. ما دامَ بجنَّتهِ حيـَّا


أبو عبيدة الحموي:
الجنةُ ما أدراكَ بها ... أنهارٌ والثمَرُ جَنيّا
وعطاءٌ ليس بممنونٍ ... ونعيمٌ زمناً أبديّا
وقطوفٌ ثمّةَ دانيةٌ ... بفواكهَ للنفسِ شهيّه
وشرابٌ مُزج بكافورٍ .. واللحمُ كما شئتَ طريّا
لا نصبٌ فيها لا كدرٌ ... والشيخُ قد اشتدّ فتيّا
والمولى يكرمُ بمزيدٍ ... أن تصبحَ فيها مرضيّا
للجنةِ خلقٌ قد خُلقوا ... منهم شهداؤكِ سوريّه
أما من أجرمَ سنراهمْ . من حولِ الأشهادِ جُثيّا
وسيهلكُ عنهمْ سلطانٌ. مأواهمْ في النارِ صُليّا
يا شامُ فداؤكِ واجبُنا ... هل بعدَ فدائكِ أمنيّه
لن نغفلَ يوماً عن ثأرٍ . ما دامتْ في العُمرِ بقيّه


دندنة شامية:
سنحررُ أرضكِ سوريـَّا ... ونعيدُ الحقَّ لداريـَّا
فترابكُ يا شامُ طهورٌ ... بدمانا أصبحَ مرويـَّا
والنصرُ لمن صبرَ وضحى قد أمسى أمراً مقضيّا
وسنحمدُ ربـَّاً أنجدنا .. فجراً وغداةً وعشيـَّا

المصادر: