الأربعاء 4 شوّال 1438 هـ الموافق 28 يونيو 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
تغريدات حول غارات التحالف الأمريكي على سوريا
الثلاثاء 23 سبتمبر 2014 م
عدد الزيارات : 3159


١- بعد أن فشل الأسد وحليفته إيران بإبادة الجهاد في سوريا ، يتدخل اليوم الحلف الصليبي لإنقاذ أسد وتصفية ما عجز عنه الأسد بشماعة داعش.
 

 

 

٢- نظام عالمي لم تهتز له شعرة لمجازر النساء والأطفال ٤ سنوات، يتحرك الآن لإكمال تدمير سوريا وسحق شعبها بدعوى حرب الإرهاب الذي صنعوه (داعش).
*************************
٣- ستكتمل مسرحية "دعم الإرهاب" وسترفع داعش راية المظلومية لتستدرّ عطف السذّج وينسى الناس جرائمها فتصبح بطلًا بعد أن كانت عصابة مارقة!
**************************
٤- ويستمر الحلف الصليبي والنظام النصيري بتقاسم التدمير والتهجير، ويتم تصفية الجهاد واغتيال القادة وقتل المدنيين بدعوى حرب داعش.
***************************
٥- مغفل من يعتقد أن كتيبة أو فصيلاً بمأمن من غارات الصليبيين وحلفائهم، كل فصيل مجاهد هدف لهذه الحرب الغادرة. والأمر لا يتوقف عند داعش.
****************************
6 - لذا يجب على الجميع الحذر والأخذ بالأسباب الشرعية، كتحصين وتمويه مقراتهم ونقل مستودعاتهم وتجنب التجمعات الكبيرة في المكان الواحد.
****************************
٧- لقد آن الأوان أن تجتمع كلمتكم أيها المجاهدون وتتوحد رايتكم وتنبذوا خلافاتكم الدنيوية لئلا يقول كل منكم أُكلت يوم أكل الثور الأبيض.
*****************************
٨- ومع اشتداد الكرب وتكالب الأعداء، لا مفرّ إلا بالرجوع الصادق إلى الله، وصدق التوكل عليه، وتفويض الأمر إليه، والانطراح بين يديه.
******************************
٩- والله غالب على أمره وناصر دينه وله في كل قضاء حكمة، وكلما اشتد الكرب اقترب الفرج، وكلّ منا مسؤول عما عمل وبذل ولسنا مكلفين بالنصر.
*****************************
١٠- وختاماً إلى المصطادين في الماء العكر..نقول لهم: نظام أسد وإيران عدونا.. داعش وأولياؤها عدونا.. الحلف الصليبي عدونا.. فلا تزاودوا علينا.

 

 

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 25) 27%
لا (صوتأ 60) 66%
ربما (صوتأ 6) 7%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 91