الأحد 4 محرّم 1439 هـ الموافق 24 سبتمبر 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
بين الثورة العراقية وداعش
الاثنين 14 يوليو 2014 م
عدد الزيارات : 783

حديث ثورة العراق ذو شجون وهذه بعض شجنها..
-كانت الأنظار تترقب استكمال سقوط النظام النصيري في سوريا بانهيار مفاجئ فإذا بها تفاجأ به بالعراق
- والمتوقع أن تلتفت الأنظار لانهيار كامل مفاجئ قادم لنظام سوريا بسبب تداعيات ثورة العراق وقطعها للدعم المادي والمعنوي والرجالي عن النصيرية.

 


- وقد تستغل روسيا انشغال العالم بأحداث العراق وسوريا لتجتاح شرق أوكرانيا والتصعيد المستمر هناك يدل على قرب ذلك مما قد يضطر الغرب لحربها
- ردة فعل إيران على خسارتها لسوريا والعراق ستكون عنيفة باحتلال صنعاء عبرالحوثيين وقد بدأت ولإشغال السعودية عن العراق
ثم قد تجتاح الخليج من الإمارات.
- بالإضافة إلى إثارة إيران للقلاقل في القطيف ومصافي النفط والحرمين والحج لإشغال السعودية والانتقام لخسارتها والتوطئة لاحتلال الخليج.
- يبحث الناس عمن خلف ثورة العراق وينسبونها لبعض الأسباب أو المؤامرات وقد يكون ذلك جزئيا لكن يبقى قدر الله وإرادته وسننه في كونه هو الأبرز .
- ثورة العراق هي استكمال للنصر الذي تحقق باستنزاف أمريكا والذي وصل إلى حد المليار ريال يوميا وكسر هيبتها العسكرية وأذن بتراجعها عالميا.
- ثورة العراق الآن لتحريره من الاحتلال الإيراني عبر شيعته والذي تبين مدى ضعفهم وكأنهم منسأة سليمان قد نخر الشرك عقيدتهم فكشف هشاشتها
- وليتبين للأمة بصورة أجلى أن معركتها الكبرى مع أكبر تيارات النفاق وأسوأها عبر التاريخ وهم الشيعة "هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون"
- كم مر بك من تغريدة توحيدية تقارن تداعي الرافضة لحماية قبور يعبدونها ويطلبون منها المدد وهي عاجزة عن حماية نفسها كأصنام أسلافهم؟
- فأصبح حال الرافضة طواف وسعي بين قبور أئمتهم وبين شيطانهم الأكبر وأمهم أمريكا يلتمسون منها المدد لكنها قاصمة ليس لها من دون الله كاشفة
- من أعظم فوائد الثورة اضطرار العدوين اللدودين للأمة وهما أمريكا وإيران إلى النزول مباشرة إلى ساحة النزال مع أمة الإسلام والقتال المباشر
- وهذا دليل الوصول للمرحلة الأخيرة من الصراع وفشل كل الأدوات غير المباشرة ومن وراء الستار مع فضح تعاون الكفار والمنافقين بصورة أكبر وأوضح.
- كما سيكون لثورة العراق أثر في فك وتخفيف الحصار الذي يفرضه خصوم الإسلام على دعاته وأنصاره في بلاد شتى لأنهم رأوا عين اليقين انفجار الضغط
- ثورة العراق نموذج لسنن الله في هذا العالم كنصرة المظلوم وإتيان الظالمين من حيث لم يحتسبوا وأن القوة في العقيدة لا السلاح فقط وغيرها كثير
- الأعداء يكيدون ويمكرون ويسعون لتقسيم بلاد المسلمين وطعنهم بخنجر الشيعة والخوارج وبالتفرق ودورنا مدافعة كل ذلك والله معنا يمكر بهم وينصرنا
- ترجع الأحداث الكبرى لعدة أسباب وليس سببا واحدا وبعضها مباشر وغير مباشر وقريب وبعيد وهكذا نشأت ثورة العراق فجذورها من بداية الاحتلال ٢٠٠٣
- بدأ جهاد العراق لمقاومة الاحتلال منذ الأسبوع الأول للغزو ٢٠٠٣م وبلغ أشده ٢٠٠٦ بمعدل ١٢٠ عملية جهادية يوميا وخسائر فادحة بشريا وماليا
- وكان أنجح الحلول الأمريكية لمواجهة الجهاد العراقي إطلاق ميليشيات الشيعة المسعورة لقتل السنة فكان يقتل منهم في بغداد يوميا أكثر من مئة
- وبلغت مذابح الميليشيات الشيعية للسنة ذروتها بعد تمثيلية تفجير القبرين المعبودين عند الشيعة في سامراء في ٢/٢٠٠٦ والذي نفذته إيران وشيعتها
- وتوافق مع معاناة السنة من مذبح ميليشيات الشيعة معاناتهم من مظاهر الغلو من جماعة قاعدة الجهاد التي تطورت إلى داعش واستهانتها بسفك الدماء
- وقد كتبت مقالا وقتها قبل ٩ سنوات (٢٠٠٥م) في إنكار غلو قاعدة الجهاد وبينت مظاهره http://www.almokhtsar.com/node/6180  
وكان التساؤل إلى أين يصل هذا الغلو ؟ والآن نرى الجواب.
- فاستغلت أمريكا هذا وطلبت من بعض عشائر السنة تشكيل الصحوات (٢٠٠٦) لحماية أحيائهم ومدنهم من ميليشيات الشيعة وغلاة القاعدة ومنع الجهاد فيها
- فحصل التضييق على المجاهدين عموما وتم إغراء السنة بتحقيق مكاسب عن طريق الانتخابات ومكاسب معيشية لمناطقهم فأصبح المجاهدون بين ٣ نيران
- فضعفت وتوقفت جماعات الجهاد نتيجة استبداد داعش من جهة وفتكها بالمجاهدين خاصة بعد إعلانها لدولتها (٢٠٠٦م) ولحرب الصحوات لهم وكذا الحكومة
- استطاعت الصحوات القضاء على نفوذ داعش وتشريدهم في الصحراء وطردهم من مدن السنة عام ٢٠٠٧م ثم ألغى المالكي الصحوات عام ٢٠٠٩م وقطع دعمهم
- بعد إلغاء الصحوات واستبدالها بالجيش والشرطة بدأت داعش في العودة لعمليات عسكرية عام ٢٠٠٩ وبدأت بمد نفوذها في المدن والتسلط على السنة
- وفي عام ٢٠١١ سحبت أمريكا قواتها من العراق بعدما سلمته لعملاء إيران وفي نفس العام حدثت الثورات في مصر وليبيا وتونس وسوريا فتأثر العراق
- ونتيجة لظلم الحكومة الشيعية وتهميشها للسنة بدأت مظاهرات الحراك السلمي السني من الأنبار آخر عام ٢٠١٢ واستمر لمدة عام وقمعه المالكي بالقتل
- كان شرارة بدء الحراك السلمي السني اعتقال حرس وزير المالية رافع العيساوي فانطلقت المظاهرات في الفلوجة ثم الرمادي وسامراء وغيرها آخر أسبوع من ٢٠١٢
- استمر الحراك السلمي عاما في محافظة الأنبار وغيرها وركز على الاجتماع يوم الجمعة والخطب الموحدة ونصب الخيام فكان أكبر اجتماع..ومجلس شورى للسنة
- كان حضور العلماء بارزا في الحراك السلمي وكلمتهم مسموعة وإن كان مستواهم  في الوعي الفكري والسياسي والقيادة ليس بمستوى الحدث
- بعد مضي سنة على الحراك السلمي قام المالكي بمذبحة لمعتصمي الحويجة في ٤ / ٢٠١٣ وحاول اقتحام اعتصام الرمادي نهاية ٢٠١٣ بعد اعتقال النائب أحمد العلواني
- لكن أهل الرمادي بالأنبار وعشائرها قاوموا قوات المالكي بالسلاح بل وطردوهم منها ومن الفلوجة واستولوا على مراكز الشرطة مطلع ٢٠١٤ فتحولت الثورة للسلاح
- لم يكن لداعش مشاركة ولا ظهور في الحراك السلمي ولا في بداية تحوله إلى مسلح إلا تذرع الحكومة بوجود داعش في الاعتصامات لاقتحامها
- كما لم يكن لزعماء السنة المشاركين في الحكومة سيطرة على الحراك السلمي بل. تم طرد صالح المطلق نائب رئيس الوزراء عندما جاءهم
- حقق الحراك السلمي تنمية روح المدافعة واجتماع السنة وتشاورهم وتشكيل لجان تنسيقية والتهيئة للجهاد المسلح كما حدث في العام الأول لثورة سوريا
- بعد دفاع عشائر الفلوجة والرمادي بالسلاح ظهرت داعش مع أهل الفلوجة وحصل اتفاق على ترك الثارات والتوحد ضد الرافضة وشكل مجلس عسكري بينهما
- واستمرت المعارك حول الفلوجة والقصف عليها خلال الستة أشهر الماضية منذ تحريرها وقتل مئات ونزح عشرات الآف وعجزت الحكومة عنها
- ثم في ٦/٦ دخلت داعش لبعض سامراء عدة ساعات وأعلنت ذلك ثم انسحبت فحشد الرافضة قواتهم وقتلوا بعض السنة
- وفي ٧ / ٦ اجتاحت داعش جامعة الموصل وتترست بطلابها واشتبكت مع قوات المالكي ثم انسحبت وتركت الموصل لقوات المالكي
- وفي ٩ / عاودت داعش الهجوم على الموصل واستخدمت مفخخة قتلت بعض قادة قوات المالكي وقتلت قائد قوات سوات فدب الرعب في قواتهم
- صدرت أوامر عليا لقادة الجيش بالهرب في ٩ / ٦ وترك المعدات فلحقهم الجند ويقال أن مصدر الأمر المالكي وهو يقول أن خيانة حصلت بأوامر صدرت
- لغز تحرير الموصل في١٠ /٦ : لماذا صدرت أوامر بالانسحاب لقوات المالكي وهي بعشرات الآلاف؟ ولماذا لم يتم الاستجابة للتحذيرات من اقتراب الهجوم
وقد حذر المحافظ والأكراد من اقتراب داعش فتركهم الجيش.
الأقرب أن المالكي أراد الاستفادة سياسيا من سيطرة داعش على الموصل
لكن الأمر خرج عن السيطرة وتعدت تداعياته وانهيار قواته وتحرك أهل المدن الأخرى عسكريا إلى ما حول بغداد فحدث شيء كأنه خلاف ما سعت له كل الأطراف
الانهيار المفاجئ لقوات الرافضة في العراق بعد غزوة الموصل كالانهيار الحادث لأمن حسني مبارك " فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا" صنع الله
هنا نرى "ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون" ونلمس " كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة " ونشاهد  (نصرت بالرعب) من الموصل إلى بغداد
- عجز قوات الرافضة عن الاقتراب من الفلوجة ستة أشهر كشف مدى ضعفهم وانهيار قوات الرافضة من الموصل إلى بغداد أكد ذلك وبقيت الضربة الأخيرة
سيطرت داعش على الموصل وأنذرت من يرفع غير رايتها بالقتل وفي البداية اتفقت مع عشائر الموصل على مجلس شورى ثم نقضت عهدها وخانته عكعادتها
- سارعت داعش بنقل أسلحة من الموصل إلى سوريا بينما المعارك تدور بجوار الموصل في تلعفر لتؤكد أن معركتها الأهم ضد المجاهدين في سوريا
- سارعت داعش بخطف أعضاء القنصلية التركية بالموصل فيما يبدو للضغط على تركيا لتمنع أو تخفف نصرتها لأهل سوريا ومجاهديها
- تحرير مدن السنة من بعد الموصل إلى جنوب بغداد  مشترك بين أهلها وعشائرها والجماعات الجهادية وبين داعش لكن داعش لم تفرض سيطرتها فيها كالموصل
- يلاحظ تزايد الحضور العسكري للجماعات الجهادية والعشائر في غير الموصل ومشكلتهم التفرق وعدم القيادة الموحدة والمبادرة والإقدام وهو مايميز داعش
- لا مكان للفراغ فما يتخلى عنه أهل السنة أو يعصون الله به كالتفرق سيتم ملؤه بمن يبادر ويقدم وينتهز الفرصة سواء داعش أو الصحوات أو الرافضة
- وقع أهل السنة في حيرة بين جرائم داعش ضد السنة وسفك دماء علمائهم ومجاهديهم سابقا في العراق وحاليا بسوريا وبين قتالهم للرافضة الآن
- استبداد داعش في الموصل واستمرار جرائمهم في سوريا من حصار أهل دير الزور إلى قتل قاضي داعش الذي تركهم بسبب كبائرهم جعل الشك فيهم كبيرا
- يرى البعض أن قادة داعش العراق حاليا أفضل من قادة داعش سوريا لأنهم لم يفعلوا مافعله أولئك لكن الواقع أن القائد واحد والسوابق كثيرة وسوريا شاهد
- وليس المطلوب قتالهم بل الحذر منهم والمسارعة بتشكيل مجلس شورى وقيادة موحدة للسنة سياسيا وعسكريا لتملأ الفراغ ولا تنتقل من حكم روافض إلى خوارج
- ولنزع ذريعة تداعي الكفار والمشركين وتناصرهم ضد ثورة السنة بحجة مسمار داعش وليقطف أهل السنة ثمرة جهادهم عشر سنين
- تكفي تجربتين لغلاة داعش في العراق وسوريا فلا ننتظر الثالثة لنقتنع بخطرهم وقد بدأت نذر الثالثة في الموصل
- كانت الموصل فرصة لداعش لتتوب ولتصنع قيادة جماعية للسنة ولتصحح نهجها  لكنها اختارت الاستبداد في العراق واستمرار الحصار والقتل لسنة سوريا
- منع الله نبيه وصحابته من تحرير مكة من الشرك في الحديبية لأجل "ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطئوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم"
- والآن داعش تعرف المسلمين بل والمجاهدين وتحاصرهم وتكفرهم وتقتلهم بالظنة والشبهة والجهل والحمق وسفاهة..
الأحلام والتأويلات الفاسدة
- عجبا لكم أيها الدواعش كيف تقرأون " ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما " وكيف ستنجون منها
- خسارة داعش لحاضنتها الشعبية بل واستفزازها لبعضهم سيحشد عليها الأعداء وقد فشل نهجها من قبل في العراق حتى هربت للصحراء ولم تتعظ
- وستفشل كما فشل أمثالها (الجيا) في الجزائر والشباب في الصومال وترقبو نهايتهم في الشام وخصوصا على يد أصحابهم سابقا (النصرة)
- هل رأيتم كيف تخلى المحسنون الظن بداعش من العلماء واحدا تلو الآخر وانتقدوها حتى المقدسي أبوهم الروحي والفكري فنهجهم بدأ من تنظيم بيعة الإمام بالأردن
- ثم انتقل لمعسكرات خاصة بهم منفردة عن القاعدة في هيرات بأفغانستان بحجة أن القاعدة لا يكفرون بعض الحكومات العربية ثم انتقلوا للتوحيد والجهاد بالعراق
- والذي عقد زواج مصلحة مع القاعدة بتنظيم قاعدة الجهاد لتمده بالمدد مع رفضه لتوجيهات القاعدة بتخفيف غلوه ليؤسس دولتهم الخارجية وإن زعموها إسلامية
- ثم تسطو داعش على جهاد أهل الشام وتستولي على ما حرروه وتقتل المجاهدين وقادتهم وتحاصرهم وتنصر النصيرية عليهم وتكفرهم وتكفر كل من لم يبايعها
- تزعم داعش أن هدفها نصرة أهل السنة لكن جرائمها في أهل السنة في سوريا ومن قبل في العراق تشهد أنها تسعى لبناء دولة خارجية على أكتاف السنة
- وأشبه ماتكون داعش بدولة الموحدين البدعية الخارجية وهذا بعض مافعلوه بالسنة
                       محنة القاضي عياض وذبحه على يد اتباع ابن تومرت http://t.co/fe7QxzcS0H
كان قادة داعش سابقا من غير العراقيين فلما تولى القيادة عراقيون منذ سنوات رجونا أن يتركو الغلو لأنهم يرون تضرر أهلهم به لكن لم يحدث ذلك
داعش قتلت المئات من المجاهدين والمسلمين في سوريا والآن تحاصر المسلمين في دير الزور وهجرت ربع مليون منها وقطعت المدد عن مجاهدي حمص
داعش لا تقاتل النظام النصيري بل وتحاصر معه أهل دير الزور، وتفك حصار المجاهدين لقاعدة للنظام بجوار عاصمة داعش (الرقة) ويبيعون النفط لبشار
يسمون زعيمهم البغدادي بأمير المؤمنين وما هو إلا طاغوت من الطواغيت وأمير للخوارج وتعجب لهم كيف يعبدونه وهو مجهول الهوية كالرافضة مع مسردبهم

والبغدادي طاغوت لأسباب منها:
أن من رؤوس الطواغيت من حكم بغير ما أنزل الله وهو قد رفض التحاكم لشرع الله إن لم يكن وفق هواه وبقضاته فقط
ورغم إلحاح قادة المجاهدين وعلماء المسلمين وخصوصا المناصرين للجهاد بتشكيل محكمة شرعية مستقلة تحكم في خلافات المجاهدين لكن البغدادي رفض
وكان أبرز من ألح وطالب بالمحكمة المستقلة الشيخ د. يوسف الأحمد وفي ذروة مشكلة قتال داعش للمجاهدين لكن البغدادي استكبر وأبى فكانت له الفاضحة
إن موقف الشيخ يوسف الأحمد المعروف بنصرته للجهاد وأهله في تشكيل محكمة شرعية مستقلة بين المجاهدين كان أبرز المواقف في كشف تمسحهم بالحكم بالشرع
والسبب الثاني لطاغوتية البغدادي أن تعريف الطاغوت ينطبق عليه وهو:كل ماتجاوز به العبد حده من معبود أومتبوع أو مطاع وقد تجاوز هو وأتباعه الحدود
لقد جاوز البغدادي وأتباعه في داعش حدود الطاعة الشرعية إلى الطاعة المطلقة والاتباع التام في ضلاله من قتل المسلمين وقتالهم ورفض الحكم بالشرع
ولعل من أبرز أسباب تسردب البغدادي واختفائه وجهالته ورطته وأصحابه بزعم نسبته لقريش لينطبق عليه حديث " الأئمة من قريش" فكشفه يفضح هذه الكذبة
فالبغدادي طاغوت، لأنه يرفض التحاكم للشرع، ولأن أتباعه وهو قد تجاوزوا به حد الطاعة والاتباع إلى الطاعة المطلقة في رفض حكم الشرع وقتل المجاهدين، وحتى بالمعنى المتداول عالميا للطاغوت فالبغدادي طاغوت (وأصل الكلمة من الطغيان) لأن أبرز مظاهر الطواغيت قتل الناس فكيف بمن يقتل المجاهدين ؟
وللمزيد عن البغدادي طالع:
من هو أبو بكر البغدادي وكيف تولى إمارة داعش ؟
http://www.almokhtsar.com/news/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%88-%D8%A7%D8%A8%D9...
- عندما ترى كيف يتبع شباب سذج جهلة هذا الطاغوت البغدادي رغم تحذير العلماء فلا تعجب كيف يتبع الناس الدجال وينخدعو به واسأل الله الهداية
٧٩) لقد أضل إبليس الدواعش من جهة الغلو وخدع الناس بهم من جهة مايظنونه من صدقهم " القرآن لا يجاوز تراقيهم/ حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام.
- لقد استخدمت داعش في خداع أتباعها زعم تطبيق الشريعة بطريقة عرجاء عوجاء على من لا يستحق لتوهم أتباعها أنهم في دولة إسلامية تطبق الحدود والشرع
- وداعش في ذلك تقلد الحشاشين (طائفة شيعية اسماعيلية) كانت توهم أتباعها بدخولهم الجنة عبر اصطناع بيئة كأنها جنة وبساتين وحور لينفذوا أوامرها
- وتسمي نفسها الدولة الإسلامية لتخادع الناس وتجد حتى من العلماء من ينساق وراء تسميتهم بها وذلك والله جناية على الإسلام وتسويق للخوارج عبره
- وينطبق على زعم الدواعش ودولتهم منذ وهميتها على النت قول الله " …إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير"
- يزعمونها دولة إسلامية وهم يرفضون التحاكم للشرع إلا بهواهم وقضاتهم وحتى من خالفهم من قضاتهم قتلوه كأبي همام الشامي
واقرأ شهادة قاضي داعش في العراق أبو سليمان العتيبي على انحرافهم
http://twitmail.com/email/243773193/4/%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8...
- يقتلون المسلمين والمجاهدين ويكفرونهم ويرفضون التحاكم للشرع ثم يجدون من ينافح عنهم أما سمعت الحكم الإلهي " إنكم إذن مثلهم" ؟
- أيها المنافح عن الدواعش كيف ستلقى الله شريكا لهم في جرائمهم وقد سلم الله يدك من دماء المسلمين لتغمسها فيها عبر لسانك في المجالس والتواصل
- أما تفهم قول ربك "وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم"
- مجرد سماع استهزاء المنافقين والسكوت عنه يجعلك مثلهم فكيف بالكلام والدفاع عن سفك الدماء والتأول له وقد توعده الله بالنار والخلود والغضب واللعنه ؟
- أنحزن على ضياع شبابنا في غلو داعش أم نحزن على جهلهم وساذجتهم وانخداعهم بكل ناعق أم على انتحارهم على طريقة إسلامية زعمو، أم على قتل مسلمين
- إن واجب العلماء والمشايخ البيان وحرام عليهم الكتمان لإنقاذ الشباب من ضلال غلاة داعش وقد لمسنا أثرا كبيرا للبيان في سوريا وبالعكس من قبل في العراق
أقوال العلماء والدعاة في داعش / إبراهيم بن عبد الرحمن التركي
http://www.almokhtsar.com/node/317985
- ما أحوج الجهاد لمجلس شورى من علماء الجهاد يرشده ويسدده ويأطر غلاته على الحق أطرا وأن يجتمعوا على بيان واحد للأمة يبين فيه ضلال غلاته
- أما علاقة داعش بإيران فتبدو علاقة توظيف من إيران لهم واستغلال لغلوهم ضد السنة وهو ظاهر جدا في سوريا لذا لا يهاجمون حدود إيران فضلا عن طهران
- بل عندما أسر الجيش الإسلامي القنصل الإيراني ألحت عليهم داعش (التوحيد والجهاد) بتسليمه لهم ففعلوا وأطلقت داعش سراحه لإيران
- لم تعمل إيران وعملائها من شيعة العراق على القضاء على داعش وبقيت من بين الجماعات الجهادية في العراق لتستخدمها ضد السنة فتقتلهم بزعم الردة
- لذا يرى البعض أن داعش تلتزم حاليا في تحركها بمالا يتعدى الحدود التي تريدها إيران من جهة ديالى وبغداد ومع ذلك قد يختلف المتحالفون
- وليس لدى إيران وعبيدها ببغداد مشكلة في قتل داعش لعوام الرافضة وتفجيرهم بل هو مفيد لها لتخويفهم وإشعارهم بحاجتهم لحماية إيران
- لكن هل قتلت داعش زعماء الرافضة أو فجرت بطهران ؟
لقد استطاعت إيران تحييدهم وتوظيفهم ضد السنة وإيران بارعة في توظيف الغير من أمريكا لداعش
- إن ثورة أهل العراق بين خطرين : خطف الخوارج لها وخطر استغلال الكفار والمشركين من الروافض لداعش كمسمار جحا ضد السنة لضرب ثورتهم
- السنة بحاجة للسرعة في الاجتماع وتشكيل مجلس شورى واختيار قيادة سياسية وعسكرية واستنفار للجهاد قبل أن يستعيد العدو الصليبي الصفوي المبادرة
- أهل السنة بحاجة لمؤتمر يجمعهم في تركيا أو غيرها لينسقوا جهودهم وللتواصل بين قادتهم والتشاور داخليا وخارجيا وتشكيل مؤسساتهم
-كيف سيتم قطف ثمرة الثورة العراقية ؟
وهل ستضيع كما ضاعت ثمرة سنين الجهاد الأولى ليقطفها الرافضة بتفرق السنة ؟
http://t.co/iIDS7VLTQg
- لماذا لم يستفد المجاهدون في سوريا من انشغال الصفويين عن نصرة النصيريين؟ "ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا..."
- بعون الله سنرى انهيار نظام النصيرية في سوريا قريبا وسيتبعه الصفوي في العراق ثم يأتي يهود بفلسطين ما ظلوا له يحسبون من حيث لا يحتسبون

"يا قوم إن كان كبر عليكم مقامي وتذكيري بآيات الله فعلى الله توكلت فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظرون"
".. يا قوم.. إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب"
"فان تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت.."

فتعالوا إلى كلمة سواء بيننا لا اختلاف عليها ولا خلاف "قال أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف: سألت عائشة أم المؤمنين: بأي شيء كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفتتح صلاته إذا قام من الليل قالت : كان إذا قام من الليل افتتح صلاته قال: " اللهم رب جبرئيل وميكائيل وإسرافيل ، فاطر السموات والأرض ، عالم الغيب والشهادة ، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، إهدني لما اختلف فيه من الحق ، فإنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم"

 

 

 

المختصر

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 52) 31%
لا (صوتأ 100) 60%
ربما (صوتأ 14) 8%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 166