الاثنين 29 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 21 أغسطس 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
متى تكسر حركة أحرار الشام قيد التردد ؟
الجمعة 3 مارس 2017 م
عدد الزيارات : 403

ترددت كثيرا في الكتابة لكن ما أراه أن الساحة تتجه بسرعة للضياع وتسودها حالة جمود وتكلس خاصة في الشمال الكل يتحمل الوزر وأولهم أحرار الشام
خطواتها البطيئة جدا تسبب إرباكاً واضحاً في مسيرة الفصائل جمعاء وهذه الحالة من المراوحة في المكان جناية كبرى على الثورة داخليا وخارجيا

رصيد الحركة وحالة القبول العام لها تستنزفه حالة التردد القاتل منذ عامين إلى الآن فالتردد كما هو معلوم عند العقلاء من فساد الرأي فإلى متى!؟
مازالت دائرة صنع القرار بيد من يعيشون عقلية 2013 ويظنون أن الزمن متوقف عندهم حسن نيتهم لايغيير في الواقع المرير شيئاً فلابد من تحرير البوصلة
بات لزاماً على #أحرار_الشام اتخاذ خطوات جريئة وسريعة وخاصة بعد تحررها من معيقاتها التي كانت شماعة تعلق عليها ترددها وخاصة في مضمار السياسة!
طرح مشروع جامع برؤية واضحة مع الانفتاح على الآخرين وعلاج تضخم الأنا البوابة الوحيدة المفتوحة اليوم وإلا فإن الشمال سيكون قريبا خارج الثورة
التحرر من ربقة التصنيف البيني بين إسلامي وجيش حر يعزز روح التلاحم والانصهار فكلنا مسلمون ثوار والثورة ليست ميدان عرض توجهات ونزاعات فكرية
فالثورة حالة انعتاق وتحرر وإسقاط لأي صنمية تحاول فرض الوصاية أو صبغ التحرك الثوري بصبغة فكرية ما فميدان عرض المشاريع أوانه بعد تحرير الإنسان
قسوة محبيها بنقدها ومطالبتهم إياها بالقيام بدورها لأنهم يعتبرونها حركة راشدة ويريدون لها أن تكون على قدر آمالهم وآلامهم وتطلعاتهم وتضحياتهم
فاللهم رب الحركة اغسل الحركة بالماء والثلج والبرد ونقها من الخبث كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس والسلام....

من حساب الكاتب على تويتر

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 48) 33%
لا (صوتأ 88) 60%
ربما (صوتأ 10) 7%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 146