الأربعاء 1 رجب 1438 هـ الموافق 29 مارس 2017 م
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
جريمة تهجير جديدة
الاثنين 30 يناير 2017 م
عدد الزيارات : 142

من جديد تعود عصابة الأسد وإيران وروسيا، ومن ورائهم المجتمع الدولي المتآمر، لرعاية جريمة تهجير قسري جديدة، لتطال سكان قرى وادي بردى الذين يتم انتزاعهم الآن من ديارهم أمام مرأى العالم وسمعه، ليتم توطين ميليشيات إيرانية حاقدة، وتسّلم تلك المساحات الشاسعة لحزب الشيطان، يحتلها ويتحكم بمياهها.
صمود كبير قدمه أبطال وادي بردى، وسجلوا اسمهم في سجل الثورة والمجد ناصعاً مشرقاً، كما حال أبطال داريا من قبل، وما خرجوا إلا بعد أن نفذت ذخيرتهم وضاق الحصار على أهلهم.
حاولتُ أن أدعم صمودهم بتحريض كل من استطعت، لكن النتائج كانت محدودة أو لا تكاد تذكر، وناديتُ بإشعال الجبهات نصرة لهم ولا زلت، حتى ابتلينا بما حدث مؤخراً في الشمال، فشغلني عن كل ما حولي، لأصحو اليوم على خبر تهجيرهم.
أطالب ببيان من كل الفصائل بأن العدو قد نقض وقف إطلاق النار منذ اللحظة الأولى، وأتمَّ نسفه بجريمة التهجير، ثم رصّ الصفوف عاجلاً، والانتقال للأعمال العسكرية، والبدء بتحريكها في مختلف الجبهات، فلم يعد هناك عذر، وعلى الفصائل كلها أن تدرك أنها خذلتهم من ذهب للاستانة ومن لم يذهب، فما رأينا عملاً حقيقياً من أحد.
أقبّل جباهكم يا أبطال وادي بردى، وأطلب من أهالي الشمال أن يستقبلوهم استقبال الأبطال فقد أدوا ما عليهم وزيادة، وأقاموا الحجة على كل متخاذل، وبإذن الله سيعودون ونعود معهم لنحرر كل بيت وشبر اغتصبه المحتل من أرضنا، ولن تكون الشام إلا لأهلها.

من حساب الكاتب على تلغرام

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
نعم (صوتأ 10) 17%
لا (صوتأ 42) 72%
ربما (صوتأ 6) 10%
تاريخ البداية : 8 فبراير 2017 م عدد الأصوات الكلي : 58