الثلاثاء 30 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 22 أغسطس 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
أسامة أبو زيد: مهاجمة جبهة النصرة للثوار يخدم رواية الأعداء عن الثورة
الأربعاء 25 يناير 2017 م
عدد الزيارات : 240

1-من المتوقع أن يصرّح الجعفري بأن الثوار اتفقوا معه على محاربة الإرهاب لأنه يعرف أن مجرمي القاعدة ينتظرون كذبة كهذه لتبرير جريمتهم.
2-وفد الثوار لم يبحث أي مسألة خارج إطار تثبيت الهدنة ووقف إطلاق النار، و إنقاذ المناطق المهددة، و إخراج المعتقلات، و إعادة تشغيل نبع الفيجة.
3-لم تتوقف جرائم القاعدة ضد الجيش الحر و الثوار قبل الأستانة، و اليوم بعض السُذَّج يريد إقناعنا بأن النصرة تهاجم الفصائل بسبب المفاوضات.

4-من يقرأ الوقائع بتجرّد و عقلانية يستطيع ببساطة اكتشاف الحقيقة الأوضح، بأن تنظيم القاعدة في سوريا هو أكثر من حقق لأعداء الثورة غاياتهم.
5-إيواء جبهة النصرة للدواعش ثم مهاجمتها للثوار و الجيش الحر و مواقفها و تصريحاتها كانت دوماً تخدم رواية إيران و الأسد و روسيا عن الثورة.
6-رفضنا بحث مسألة فتح الشام كان لعدة أسباب منها: عدم عدالة بحث هذه المسألة بوجود أكثر من ٦٢عصابة طائفية متعددة الجنسيات تقاتل الى جانب الأسد.
7-في أحد الاجتماعات قال رئيس الوفد الروسي: هناك مسودة مقترح دستور وضعها سوريون فكان جواب الأستاذ محمد علوش من فوضهم؟ وليس هكذا توضع الدساتير.
8-بعد عدم اكتراث الحضور من وفد الثوار بمقترح الدستور و عدم إعطائه أي انتباه أو اهتمام، قال رئيس الوفد الروسي خذوه فقط للمطالعة ليس أكثر.
9-تقول النصرة إن الفصائل هي سبب الخسائر وآخرها خسارة حلب الشرقية! هل تعلم أن رفض النصرة لخروج ٣٠٠ من مقاتليها كان سبب انسحاب جميع الثوار.
10-الاتفاق الذي توصلنا إليه في أنقرة والذي سأعرضه على الإعلام قريباً كان ينص على بقاء حلب مع الثوار و بإدارتهم، مقابل خروج النصرة بسلاحها.
11-وينص اتفاق أنقرة أن النصرة تستطيع الخروج بالسيارات و السلاح مع عائلاتهم إلى أي جهة يريدونها، لكن النصرة رفضت الاتفاق و تعنتت في الرفض.
12-كان ثمن رفض النصرة لاتفاق أنقرة أن أجبر الجميع على الخروج من حلب إضافة إلى إذلال المدنيين الذين قتلوا في الشوارع أثناء محاولاتهم الهرب.
13-لم نتلقَ أي دعوة لزيارة موسكو، و الخطوات المقبلة للوفد و الثوار مرتبطة بتنفيذ التعهدات التي أطلقها الروس في إنفاذ الهدنة ووقف إطلاق النار.
14-أخيراً أعيد ما قاله الأستاذ محمد علوش للروس والأمم المتحدة: سيطرة النظام على نبع الفيجة أو أي عملية تهجير قسري ستؤدي إلى انهيار الاتفاق.

 

من حساب الكاتب على تويتر

 

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 48) 33%
لا (صوتأ 89) 61%
ربما (صوتأ 10) 7%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 147