الجمعة 26 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 18 أغسطس 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نشرة أخبار سوريا- الثوار يتقدمون في محيط مدينة مارع على حساب مليشيا قسد، وقوات النظام تكثف قصفها على أحياء وبلدات دمشق لليوم الثاني -(18-6-2017)
الأحد 18 يونيو 2017 م
عدد الزيارات : 777
جرائم حلف الاحتلال الروسي - الإيراني- الأسدي:
الوضع الميداني والعسكري:
المعارضة السياسية:
نظام أسد:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:

لليوم الثاني على التوالي.. قوات النظام تكثف قصفها على أحياء وبلدات دمشق، فيما مؤسسة ثورية تنشر إحصائية لقصف قوات النظام على درعا خلال أسبوعين، بالمقابل، الثوار يتقدمون في محيط مدينة مارع بريف حلب الشمالي على حساب مليشيا "قسد"، وأحرار الشام تعتمد "القانون العربي الموحد" في كافة محاكمها، من جهته.. مكتب ديمستورا يعلن جولة جديدة من مفاوضات جنيف في 10 تموز/ يوليو المقبل.

جرائم حلف الاحتلال الروسي – الإيراني- الأسدي:

لليوم الثاني على التوالي.. قوات النظام تكثف قصفها على أحياء وبلدات دمشق:
واصلت قوات النظام لليوم الثاني على التوالي قصفها العنيف والمكثف على أحياء شرق دمشق والبلدات المحررة في الغوطة الشرقية.
وقال ناشطون إن الطيران الحربي شن أكثر من 12 غارة جوية على حي جوبر منذ الصباح حتى الآن، كما شن الطيران 4 غارات جوية على بلدة عين ترما، بالإضافة إلى غارتين جويتين على الأحياء السكنية في مدينة زملكا في الغوطة الشرقية.
يأتي ذلك بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الثوار وقوات الأسد على جبهة حي جوبر الدمشقي، إثر التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على الحي. كما دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على أطراف مدينة عربين في الغوطة الشرقية فجر اليوم.
مؤسسة ثورية تنشر إحصائية لقصف قوات النظام على درعا خلال أسبوعين:
نشر تجمع أحرار حوران يوم أمس إحصائية لحصيلة القصف الذي شنته قوات النظام منذ بدء الحملة العسكرية على محافظة درعا في 4 حزيران وحتى 16 حزيران.
وأحصى التجمع في إحصائيته 163 غارة جوية شنها الطيران الحربي والطيران الروسي على المدينة، كما ألقى الطيران المروحي 664 برميلاً متفجراً و106 ألغام بحرية.
ووثقت الإحصائية أيضاً إلقاء الطيران 91 برميلاً متفجراً يحتوي على مادي النابالم الحارق المحرمة دولياً، كما استهدفت قوات النظام -وفق الإحصائية- أحياء وبلدات المدينة بأكثر من 657 صاروخاً من نوع "فيل".

الوضع الميداني والعسكري:

الثوار يتقدمون في محيط مدينة مارع بريف حلب الشمالي على حساب مليشيا "قسد":
شهدت جبهات ريف حلب الشمالي اشتباكات بين الثوار ومليشيا سوريا الديمقراطية "قسد" على محور مدينة مارع في الريف الشمالي.
وقالت غرفة عمليات "أهل الديار" إنها سيطرت على مناطق في محيط مدينة مارع عقب اشتباكات مع مليشيا قدسد، وأوضحت الغرفة أنها سيطرت على مزارع في منطقة المختار الواقعة في قرية المضيق جنوب مارع في الريف الشمالي.
تقدم الثوار جاء بالتزامن مع مساندة الجيش التركي الذي استهدف بعشرات قذائف المدفعية مواقع مليشيا قسد في تل رفعت والشيخ عيسى ومحيط جبل برصايا في ريف حلب الشمالي.

المعارضة السياسية:

أحرار الشام تعتمد "القانون العربي الموحد" في كافة محاكمها:
أصدرت حركة أحرار الشام الإسلامية اليوم قراراً يقضي باعتماد القانون العربي الموحد مرجعاً لها في المحاكم التابعة لها في المناطق المحررة.
وقالت الهيئة القضائية في الحركة عبر حسابها الرسمي في تويتر: " اعتماد القانون العربي الموحّد في جميع المحاكم التابعة للهيئة القضائية في حركة أحرار الشام".
ولفت د. أحمد محمد نجيب رئيس الهيئة القضائية إلى أن " لبعض أهل العلم تحفّظات وانتقادات معتبرة على القانون العربي الموحد ستكون محطّ نظر لدينا فما وافق أصول الشّرع قبلناه، وما صادمه رددناه."
من جهته أوضح المتحدث باسم الحركة "محمد أبو زيد" أن أدنى ثمرات اعتماد القانون العربي الموحد (مهذباً) هي توحيد المرجعية القضائية في جميع المناطق المحررة، وإخراج الناس من الارتجالات القضائية التي لا زمام لها ولا خطام.
وأكد أبو زيد أن اعتماد الهيئة القضائية لأحرار الشام للقانون العربي الموحد جاء لوضع اللبنة الأولى في مسيرة ضبط القضاء وتنظيمه من خلال اتخاذ هذا القانون للوصول إلى المنشود.

نظام أسد:

نظام الأسد يخرق هدنة درعا:
أعلن نظام الأسد، أمس السبت وقف القتال لمدة 48 ساعة في درعا بجنوب البلاد، ما أدى إلى هدوء حذر في المدينة بعد أيام من المعارك الكثيفة، لكن نشطاء قالوا إن طيران بشار الأسد قصف أحياء المدينة بست غارات.
وأعلنت قوات النظام في بيان «وقف العمليات القتالية اعتباراً من الساعة 12,00 ظهر السبت في مدينة درعا لمدة 48 ساعة، وذلك دعما لجهود المصالحة الوطنية»، على حد قوله.
وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ مقراً في بريطانيا، عن هدوء متقطع في الساعات التالية لإعلان وقف القتال، لكن ناشطين ومصادر من المعارضة قالوا إن طائرات حربية سورية شنت بعد سريان الهدنة الأحادية ما لا يقل عن ست غارات على الأحياء الخاضعة للمعارضة، وأضافوا أن قوات النظام والمليشيات الداعمة له أطلقت صواريخ نوع «فيل» على تلك الأحياء.

المواقف والتحركات الدولية:

جولة جديدة من مفاوضات جنيف في 10 تموز/ يوليو المقبل:
أعلن مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا أمس السبت، إن جولة جديدة من المحادثات بين الأطراف السورية ستعقد في العاشر من تموز/ يوليو القادم.
وقال المكتب في بيان عبر البريد الإلكتروني إن دي ميستورا "يتمنى أن يعلن أنه سيعقد جولة سابعة من المحادثات السورية في جنيف، الموعد المستهدف لوصول المدعوين هو التاسع من يوليو، على أن تبدأ الجولة في العاشر من يوليو".
وأضاف البيان أن المبعوث الأممي "يعتزم عقد جولات أخرى من المحادثات في شهري أغسطس وسبتمبر المقبلين".

آراء المفكرين والصحف:

النظام والمعارضة والتشكيلات الإرهابية ثلاثيّ اللعنة السورية
سمير الزبن

المعارضة العنوان العريض المكتوب على الجدار بأحرف كبيرة للتصحر السياسي في سورية، ولم تغير الثورة السورية وأكلافها الدموية الكبيرة على مدار ست سنوات من صورة هذا التصحر شيئاً. كانت الثورة السورية مدهشة بكل المقاييس، ليس لتصدي المتظاهرين للقمع بالرصاص الحي بالصدور العارية، وليس لمواجهة نظام معروف بدمويته المجربة في مجازر حماة في ثمانينات القرن الماضي فحسب، بل أتى إدهاشها من شمولها كل المدن السورية، وباتت كل مواقع التظاهر مركزية في مواجهة نظام احتلالي وحشي في قمعيته.
منذ البداية، النظام لم يناور، كانت له استراتيجية واحدة لا غير: القتل، بوصفه الرد على أي نوع من الاحتجاج. فالنظام الأمني لم يستخدم لا خراطيم المياه ولا القنابل المسيلة للدموع، منذ البداية كان الرصاص هو الحل الوحيد بالنسبة إليه.
عندما انطلقت الثورة السورية، كان التصحر السياسي في سورية قد بلغ ذروته، فحافظ الأسد بحكمه المديد (ثلاثة عقود) قطع رأس السياسة ودمر المعارضة بكل طيفها السياسي، من الإسلاميين إلى اليساريين، بالقتل أو بالسجن لسنوات طويلة. وما تبقى حوّلهم إلى إمعات في «الجبهة الوطنية التقدمية». مع توريث بشار الأسد، تم تأكيد هذا التصحر، والربيع الكاذب مع بداية التوريث سرعان ما تم سحقه عبر زج كل رموزه في السجن.
ما نريد قوله أن سورية عشية الثورة كانت خالية من أي معارضة سياسية منظمة ذات وزن. كانت هناك أصوات قليلة انتقاديه، لكنها كانت أصواتاً فردية، تُحسب لها جرأة استثنائية. أما حقل السياسة بوصفه مكاناً لتفاعل القوى السياسية وصراعاتها، فكان فائق التصحر.
لم يكن وراء الاحتجاجات السورية التي أعلنت عن نفسها في المدن أي قوى سياسية، وهذا ما جعل انطلاقة الحراك خالياً من أمراض المعارضة. حيث قامت هذه الاحتجاجات بمبادرات محلية من نشطاء ولدوا وتعلموا السياسة في قلب الثورة ذاتها، فقد جلبت الثورة إلى ساحة الفعل السياسي السوري خلال أشهر قليلة من انطلاقتها، عشرات آلاف الناشطين السياسيين الذي لم يكونوا على صلة بالسياسة قبل ذلك.
عمل الحكم المديد للأب والابن على جعل المعارضة التقليدية بكل طيفها الإسلامي واليساري، تستبطن فكرة بقاء النظام للأبد: «الأسد للأبد» بوصفه أشهر شعارات النظام خلال فترة حكم الأب. بمعنى آخر، لقد استطاع النظام أن يُكيّف المعارضة مع بقائه. والمعارضة تكيّفت مع هذا البقاء، لدرجة أنها أخذت تتعامل مع النظام بوصفه حاكم البلد إلى الأبد، وتتعامل مع نفسها بوصفها معارضة لهذا الحكم إلى الأبد أيضا، ولا شيء قادر على تغيير هذا المعادلة. (الحياة)

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 47) 32%
لا (صوتأ 88) 61%
ربما (صوتأ 10) 7%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 145