الأربعاء 29 رجب 1438 هـ الموافق 26 أبريل 2017 م
هل تؤيد اتفاقيات التهجير القسري مقابل إنقاذ الآلاف من المدنيين المحاصرين؟
100 قتيل و55 مصاباً.. الحصيلة الأولية لتفجير حافلات الفوعة وكفريا، والروايات تعزز فرضية وقوف النظام خلف التفجير
السبت 15 أبريل 2017 م
عدد الزيارات : 292

وصل عدد ضحايا التفجير الذي استهدف قافلة تقل مسلحي وأهالي الفوعة وكفريا عند عقدة الراشدين إلى أكثر من 100 قتيل و55 مصاباً.
وقال الدفاع المدني السوري في حلب إنه أحصى حتى الآن 100 جثة جراء التفجير، إضافة إلى إسعاف 55 مصاباً، تم نقلهم إلى المشافي والمراكز الطيبة.

واستهدف انفجار تجمعاً لحافلات تقل مسلحي وأهالي بلدتي كفريا والفوعة، عند عقدة الراشدين الفاصلة بين سيطرة المعارضة ومناطق النظام.
وأفاد ناشطون أن سبب التفجير يعود لسيارة دخلت من مناطق سيطرة النظام تحمل مواد غذائية للعالقين، وأوضح الناشطون أن السيارات البالغ عددها 3 دخلت منطقة الراشدين ولم يفتشها عناصر الحاجز كونها تتبع للهلال الأحمر السوري، وأضافوا أن التفجير حدث بعد دخول السيارات بحوالي 20 دقيقة.
وأجرت قناة زمان الوصل لقاءً مع عدد من الناجين من التفجير من أهالي الفوعة كفريا حيث أكدوا أن التفجير حصل بسيارة أرسلها النظام كانت توزع أطعمة على الأطفال والأهالي وسرعان ما انفجرت.
وجميع هذه الروايات تعزز فرضية أن يقف النظام وراء التفجير، إلا أن الأسباب والدوافع ما تزال مجهولة، خصوصاً وأن عملية إجلاء العالقين لم تنتهِ حتى الآن. 

 

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تؤيد اتفاقيات التهجير القسري مقابل إنقاذ الآلاف من المدنيين المحاصرين؟
نعم (صوتأ 0) 0%
لا (صوتأ 0) 0%
لا أعرف (صوتأ 1) 100%
تاريخ البداية : 23 أبريل 2017 م عدد الأصوات الكلي : 1