السبت 3 شعبان 1438 هـ الموافق 29 أبريل 2017 م
هل تؤيد اتفاقيات التهجير القسري مقابل إنقاذ الآلاف من المدنيين المحاصرين؟
مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين، في حملة قنص ممنهجة لحزب الله على "مضايا وبقين"
الاثنين 20 مارس 2017 م
عدد الزيارات : 143

وثقت الهيئة الطبية في بلدة مضايا بريف دمشق مقتل 3 أشخاص وتعرض آخرين لإصابات بالغة جراء عمليات القنص التي تشهدها بلدتا مضايا وبقين من قبل عناصر ميلشيا حزب الله اللبناني المنتشرين على حاجزي عبد المجيد وبناء شيخو.
ووفقاً لناشطين فإن ما لا يقل عن 9 أشخاص في البلدتين قضوا قنصاً خلال عشرة الأيام الماضية، وذكرت شبكة شام الإخبارية أن ميلشيا حزب الله استهدفت المنطقة بأكثر من "300 قذيفة هاون ومدفعية" تركزت معظمها على أماكن وجود المساعدات الإنسانية -التي دخلت مؤخراً- لمنع الناس من الحصول عليها.
ونقلت الشبكة عن عضو الهيئة الطبية بمضايا الدكتور محمد درويش، قوله" قامت الهيئة الطبية في البلدة خلال عشرة الأيام الماضية بإجراء أكثر من 10 عمليات جراحية كبرى، في ظل الشح الكبير بالمعدات و الأدوية و خصوصاً مواد التخدير و الأوكسجين" وأضاف درويش:" تتعمد ميليشيات حزب الله قنص الأشخاص في الرأس أو في  البطن مستغلة الإمكانيات الطبية المحدودة في المنطقة، و ليكون كل مصاب بمثابة ورقة ضغط تلوي بها ذراع المحاصرين ليتوسلوا إليها ليتم إخلائه و إخلاء مقابله من الفوعة شمالاً".
الجدير بالذكر أن بلدتي مضايا و بقين تخضعان لحصار خانق فرضته عليهما ميليشيات حزب الله منذ نحو عامين، في حين بلغ عدد الذين قضوا نتيجة القنص و القصف و الجوع أكثر من 350 شخصاً، وفقاً لأرقام المجلس الثوري المحلي.

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تؤيد اتفاقيات التهجير القسري مقابل إنقاذ الآلاف من المدنيين المحاصرين؟
نعم (صوتأ 0) 0%
لا (صوتأ 2) 67%
لا أعرف (صوتأ 1) 33%
تاريخ البداية : 23 أبريل 2017 م عدد الأصوات الكلي : 3