الأحد 4 محرّم 1439 هـ الموافق 24 سبتمبر 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
غارات متتابعة للتحالف الدولي توقع 14 قتيلاً لفتح الشام في سراقب
الأربعاء 11 يناير 2017 م
عدد الزيارات : 337

أفاد ناشطون بأن غارات متتابعة -يعتقد أنها للتحالف الدولي- استهدفت سيارات ودراجات نارية يستقلها عناصر جبهة فتح الشام في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.
وأوضحت مصادر أن الغارة الأولى استهدفت سيارة "بيك آب" تابعة للجبهة بالقرب من جسر أبو الظهور شرقي مدينة سراقب، مما أسفر عن مقتل خمسة عناصر للجبهة من بينهم القياديان “أبو عكرمة التونسي” و”أبو أنس المصري” ، بينما استهدفت الغارة الثانية سيارة أخرى جنوب المدينة على الأوتوستراد الدولي، حيث خلفت شهيداً وعدة جرحى.
وعقب ذلك فتحت طائرات التحالف رشاشاتها مستهدفة دراجات نارية يستقلها عناصر تابعون للجبهة كانوا في طريقهم لمعاينة مواقع القصف السابقة وإسعاف الجرحى، مما أسفر عن وقوع 7 قتلى، بينما قضى عنصر آخر من الشرطة الحرة في قصف استهدف مفرق جوباس القريب.
وأكدت مصادر مطّلعة أن من بين القتلى ثلاثة عناصر من حركة “أحرار الشام الإسلامية”، كانوا ضمن الرتل لحظة استهدافه، حسبما نقلت تلك المصادر.
وشكلت غارات اليوم تطوراً خطيراً من حيث الضربات وكثافتها، حيث تمكنت طائرة الاستطلاع من قنص العناصر على الدراجات النارية في مسافات متباعدة على الأوتوستراد، حسب مصدر الخبر.
وصعد التحالف الدولي من غاراته المستهدفة لعناصر جبهة "فتح الشام" ومقراته في الفترة الأخيرة، حيث استهدفت طائراته الحربية سجنًا تابعًا للجبهة في 3 كانون الثاني الجاري، بين بلدتي سرمدا وكفردريان بريف إدلب، ما أدى إلى مقتل نحو عشرين شخصًا بينهم معتقلون، نسأل الله أن يتقبل الضحايا في الشهداء.

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 52) 31%
لا (صوتأ 100) 60%
ربما (صوتأ 14) 8%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 166