الثلاثاء 1 جمادى الآخر 1438 هـ الموافق 28 فبراير 2017 م
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
نشرة أخبار سوريا- 35 قتيلاً من الحرس الجمهوري جراء تفجير مبنى المرور في حلب، وبسبب القصف الشديد.. إدلب من جديد بلا صلاة "جمعة" و"امتحانات" -(21_7_ 2016)
الخميس 21 يوليو 2016 م
عدد الزيارات : 749
جرائم حلف الاحتلال الروسي- الإيراني- الأسدي:
عمليات المجاهدين:
المعارضة السياسية:
نظام أسد:
الوضع الإنساني:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:
أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

105 قتلى على يد قوات الاحتلال الروسي الأسدي معظمهم قضوا في مجازر بحلب وإدلب، فيما قُتل 35 من عناصر الحرس الجمهوري في تفجير الثوار نفقاً تحت مبنى المرور في حي باب جنين بحلب، بالمقابل، الهيئة العليا تعد رؤية شاملة انتقالية ووزير خارجية بريطانية يؤكد لها موقف بلاده برحيل الأسد، أما في الشأن الإنساني: تحذيرات من خطر الحصار الذي يحيط بـ ٣٠٠ ألف مدني في حلب، من جهتها.. الأمم المتحدة تطالب بثمان وأربعين ساعة أسبوعياً لتوزيع المساعدات في سورية.

جرائم حلف الاحتلال الروسي- الإيراني- الأسدي:

105 قتلى:(نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء)
قتلت قوات الأسد وطائرات العدوان الروسي يوم الخميس 105 أشخاص معظمهم في حلب وإدلب، ومن بين القتلى 24 طفلاً و6 نساء.
وتوزع القتلى على مناطق وبلدات سورية كالتالي:
في حلب قتل 48 شخصاً، وفي إدلب قتل 26 شخصاً، وفي دمشق وريفها قتل ١٦ شخصاً، وفي حمص قتل 8 أشخاص، وفي درعا قتل شخصان، وفي دير الزور قتل شخصان، وفي الرقة قتل شخص واحد، كذلك في حماة قتل شخص واحد، وفي الحسكة أيضاً قتل شخص واحد.(1)
مناطق القصف:

في دمشق وريفها، استهدفت قوات الأسد حي جوبر وبلدتي ميدعا والبحارية ومدينة داريا بصواريخ "أرض – أرض" من طراز فيل، وسط غارات جوية مكثفة وعنيفة جداً على مدينة دوما وبلدات ‏الريحان وحوش نصري والشيفونية وحوش الفارة وبلدات بيت سوا وميدعا والميدعاني ومسرابا، ومناطق الجبل الشرقي وجرود هريرة وافرة بريف الزبداني لغارات جوية وقصف مدفعي عنيف جداً، إلى حلب، حيث تواصل طائرات العدو الروسي ومروحيات الأسد غاراتها الجوية على أحياء الكلاسة والراشدين والسكري والصالحين والمشهد والفردوس والشيخ سعيد والشيخ نجار وأرض الحمرا وباب النيرب وبعيدين والهلك والخالدية وبني زيد ومخيم حندرات ومدن عندان وحريتان وبلدات الليرمون وكفرحمرة وأطراف حيان والأتارب وبلدتي كفر نوران وكفرحلب، ترافقت مع قصف مدفعي عنيف جداً، واستهدفت قوات الأسد حي أرض الحمرا بصاروخ "أرض – أرض"، أما في حماة، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدتي حربنفسه والزارة، وفي إدلب، شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة إدلب وبلدة تلمنس وعلى مدن كفرنبل وخان شيخون وسرمدا وأريحا وبلدتي خان السبل ومعرشورين، وفي حمص، شن الطيران الروسي غارات جوية على قرية الطيبة شمال مدينة السخنة وقريتي الطيبة وشنهص ومنطقة حقل الهيل‬ قرب قصر الحير الشرقي، وتعرضت مدينة تلبيسة لغارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي وبصاروخ "أرض – أرض"، وفي دير الزور، شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت أحياء الحويقة والصناعة والتكايا، وفي اللاذقية، تعرضت قرى محررة بجبل التركمان لقصف مدفعي وصاروخي. (1،3،4)

عمليات المجاهدين:

صمود للمجاهدين في عدة جبهات بريف دمشق:
تصدى المجاهدون لمحاولة قوات الأسد التقدم على جبهة كرم الرصاص شمال مدينة دوما وعلى أطراف بلدة المحمدية في منطقة المرج، وحوش الفارة وبلدتي ميدعا والبحارية وبلدة هريرة، وقتلوا 3 عناصر ودمروا دبابة "تي 72" على جبهة ميدعا بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، وشنوا هجوماً معاكساً في الجبل الشرقي لمدينة الزبداني وقتلوا وجرحوا عدداً من العناصر. (2،3،4)
35 قتيلاً من عناصر الحرس الجمهوري في حلب:

فجر المجاهدون نفقاً حفروه وفخخوه ومن ثم فجروه تحت مبنى المرور بحي باب جنين بمدينة حلب، ما أدى لانهيار أجزاء كبيرة من المبنى ومقتل وجرح العشرات من قوات الأسد، حيث أكدت صفحات موالية انتشال 35 جثة من الحرس الجمهوري، كما دمروا تركساً مصفحاً لقوات الأسد على جبهة الخالدية بعد استهدافه بقذيفة "آر بي جي"، وتصدوا لقوات الأسد على جبهات مخيم حندرات وقتلوا وجرحوا عدداً من القوات المهاجمة، واستعادوا النقاط التي خسروها، كما استعادوا السيطرة على بلدة دوديان بعد معارك عنيفة ضد تنظيم الدولة، حيث قتلوا وأسروا عدداً من عناصر التنظيم، ودمروا تركساً لقوات الأسد على جبهة السابقية. (3،4)
تحرير قرية شلف بريف اللاذقية بالكامل:

أعلن المجاهدون عن تحرير قرية شلف بجبل الأكراد بشكل كامل وقتل وجرح عدد من قوات الأسد فيما لاذ الباقون بالفرار، كما دمروا أيضاً سيارة عسكرية بعد استهدافها بصاروخ فاغوت ليلي، كانت تنقل عدداً من العناصر ما أدى لمقتل وجرح عدد منهم. (3)

المعارضة السياسية:

الهيئة العليا تعد رؤية شاملة انتقالية ووزير خارجية بريطانية يؤكد لها موقف بلاده برحيل الأسد:
أوضحت الهيئة العليا للمفاوضات أنها أعدت رؤية شاملة للإطار التنفيذي للعملية السياسية، مؤكدة على أن محاربة الإرهاب أولوية لها بما فيها إرهاب الدولة الذي يمارسه نظام الأسد ويغذي بيئة التطرف والاحتقان الطائفي، وأشارت الهيئة العليا في بيان لها إلى أن إعداد تلك الورقة يأتي للتأكيد على جديتها في الدفع بالعملية السياسية، مشددة على أن تطبيق البنود الإنسانية في قرارات مجلس الأمن الخطوة الأولى للقضاء على ظاهرة التطرف، ولذلك اعتبرتها الهيئة فوق مستوى التفاوض، داعية إلى تنفيذها بصورة فورية دون قيد أو شرط، ولفتت الهيئة إلى أن أعضاءها بحثوا في اجتماعهم الأخير الذي جرى بين 15 إلى 18 تموز الحالي، سبل الانفتاح على مختلف مكونات الشعب السوري، وآفاق العملية السياسية في سورية في ظل التطورات المحلية والإقليمية والدولية، وأكدت الهيئة على الالتزام بالحل السياسي،  ووفق بيان آخر للهيئة العليا، أكد حجاب لوزير الخارجية البريطاني التزام الهيئة بالعملية السياسية وحرصها على استمرار العملية لإنجاز الانتقال السياسي الذي يضمن انتقال سورية من دولة رهينة لإرادة فرد إلى دولة مواطنة لجميع السوريين تتحقق فيها العدالة للجميع ويحكمها القانون، ولفت بيان الهيئة إلى أن الوزير البريطاني أكد على موقف بريطانيا الداعم للانتقال السياسي في سورية وضرورة إنهاء معاناة السوريين بأسرع وقت ممكن، وشدد على أن هذا الانتقال السياسي حتى يكون ناجحاً وقابلاً للتطبيق يجب أن يضمن رحيل الأسد. (7)

فهد: القبول ببقاء الأسد خيانة لدماء الشعب السوري:
أكد الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الإله الفهد على أن بقاء الأسد في المرحلة الانتقالية مرفوض تماماً، وأن القبول به خيانة لدماء الشعب السوري، فضلاً عن كون هذا الأمر مخالفاً للنظام الداخلي للائتلاف ومخرجات مؤتمر الرياض، التي تنص على إسقاط نظام الأسد بكافة أشكاله ورموزه، وأشار فهد في لقاء مع موقع "زمان الوصل"إلى أن الهيئة السياسية للائتلاف، مستمرة بتقييم المعطيات الدولية والتواصل مع المجتمع الدولي حول الوضع السوري، كما قامت في اجتماعها الأخير بمناقشة المرحلة الانتقالية والتنسيق ودعم الهيئة العليا التي تخوض المفاوضات، وقال الفهد في تصريح سابق له إن التصريحات التي تخرج بها هيئة التنسيق بين الحين والآخر "عاجزة عن قول الحقيقة، ومكتفية باللجوء إلى تعويم القضايا، واتهام جميع الأطراف جزافاً ودون تقدير للفارق الصريح والواضح بين الجلاد والضحية، وبين دور كل منهما في جريمة ارتكبها الأول بحق الأخير"، وأضاف إن أي موقف يعجز عن رؤية الواقع كما هو، ويفشل في الوقوف إلى جانب الحق؛ لا يمكنه أن يكون موضع ثقة، ولن يتمكن من اتخاذ موقف متوازن يدافع عن حقوق المدنيين وينصف قضاياهم، وعليه فإنه سيظل أقرب لجهة الجلاد منه لجهة الضحية. (7،8)

نظام أسد:

مدمّر سورية يخشى من استغلال "أردوغان" لمحاولة الانقلاب الفاشلة:
اتهم رأس النظام في سورية بشار الأسد الرئيس التركي "رجب طيب اردوغان" باستغلال محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا ليلة الجمعة الفائتة من أجل تنفيذ ما وصفه بـ"أجندته المتطرفة"، وقال رأس النظام في مقابلة مع وكالة الأنباء الكوبية الرسمية "برنسا لاتينا"إن "أردوغان": "استخدم الانقلاب من أجل تنفيذ أجندته المتطرفة وهي أجندة الإخوان المسلمين داخل تركيا"، وأضاف أن "هذا خطير على تركيا وعلى البلدان المجاورة لها بما فيها سورية"، وتابع: "ما علاقة الجامعات والقضاة والمجتمع المدني بالانقلاب؟ هذا يعكس نوايا أردوغان السيئة وسلوكه السيئ ونواياه الحقيقية حيال ما حدث، لأن التحقيق لم ينته بعد. كيف اتخذوا القرار بعزل كل أولئك الناس؟"، وامتنع رأس النظام عن الرد على سؤال عما إذا كان يتمنى نجاح الانقلاب. (10،5)

الوضع الإنساني:

إدلب من جديد بلا صلاة "جمعة" و"امتحانات":
أعلنت هيئة الفتح للدعوة والأوقاف في مدينة إدلب عن تعليق صلاة الجمعة في المدينة، وذلك للمرة الثانية منذ أكثر من خمسة أعوام، وذلك بسبب القصف العنيف الذي تتعرض له المدينة بشكل يومي، والذي أدى لسقوط عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، ومع إعداد هذا التقرير أكد ناشطون على أن عشرات الشهداء والجرحى سقطوا جراء قصف الطائرات الحربية على أحياء المدينة، حيث غصت المشافي بالجرحى مع وجود عالقين تحت الأنقاض، وسط نداءات للمدنيين بضرورة التبرع بالدم من كافة الزمر، وبسبب القصف العنيف أيضاً أعلنت مديرية التربية والتعليم في محافظة إدلب عن تأجيل الامتحانات بناءً على مقتضيات المصلحة العامة وبسبب الأوضاع الأمنية التي تمر بها إدلب، وقالت إن على طلاب مدينة إدلب في المراكز الامتحانية التي تم تأجيل امتحاناتها من الذين يودون إكمال امتحاناتهم في إحدى مراكز الريف أن يقدم بأي مركز يريده، وسيتم تسجيل اسمه بالمركز و منحه كرسياً بالمركز الذي التحق معه، وأشارت المديرية إلى أن الطالب الذي التحق بمراكز الريف لا يمكنه الالتحاق بمراكز المدينة التي سيلعن عنها لاحقاً، والجدير بالذكر أن مدينة إدلب خلال الأيام الماضية تتعرض لقصف جوي من الطائرات الحربية الروسية والأسدية، حيث سقط جراء القصف عشرات الشهداء والجرحى. (3)
تحذيرات من خطر الحصار الذي يحيط بـ ٣٠٠ ألف مدني في حلب:

حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، من أن ما بين 200 ألف إلى 300 ألف شخص معرضون لخطر الحصار في المناطق المحررة من حلب، التي تعيش أيضاً تحت وابل من مئات الصواريخ والقذائف، وأعرب أوبراين ، في بيان صادر عنه، عن "القلق الشديد إزاء التطورات في الجزء الشرقي (المحرر) من مدينة حلب في سوريا، حيث تم قطع التحركات المدنية والإنسانية بعد إغلاق طريق الكاستيلو، آخر الطرق المؤدية من وإلى المدينة، وهو ما يجعل ما بين 200 ألف إلى 300 ألف معرضون لخطر الحصار"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول، وأشار أوبراين إلى أن "العاملين في المجال الإنساني لم يعودوا قادرين على الوصول إلى الأجزاء الشرقية من حلب منذ بدء اندلاع الاشتباكات بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة غير التابعة للدولة يوم 7 يوليو/تموز الجاري"، وقال: "خلال الأسابيع القليلة الماضية هناك مئات الصواريخ وقذائف الهاون تنهمر على الأجزاء الشرقية أو الغربية من حلب على حد سواء، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى، بينهم عدد من الأطفال، كما تضررت المستشفيات والبنية التحتية المدنية بسبب القتال"، ولفت وكيل الأمين العام في بيانه إلى "استهداف مستشفى في شرق مدينة حلب يوم 16 يوليو/تموز الجاري"، وقال إنها المرة الثالثة التي أصيبت فيها تلك المنشأة الطبية خلال الشهرين الماضيين، مشيراً إلى أن "المجتمع الإنساني سبق أن كرر مراراً وتكراراً أن الطواقم والمرافق الطبية لا ينبغي استهدافها، كما ينص القانون الإنساني الدولي بوضوح"، وأوضح أن منظمته وشركاءها "لا يزال لديهم بعض المخزون للاستجابة للاحتياجات الإنسانية، لكن من المتوقع أن ينفذ الغذاء بحلول منتصف الشهر المقبل في شرق حلب، ولذلك فإن أهم أولوياتنا هي إعادة ضمان للوصول إلى مدينة حلب الشرقية، سواء من خلال القوافل العابرة للخطوط أو من خلال العمليات عبر الحدود من تركيا، حتى نتمكن من إيصال المساعدات الحيوية المنقذة للحياة مثل الغذاء والإمدادات الطبية والوقود، وضمان استمرار الخدمات الأساسية"، وأضاف "إن هدنة إنسانية قد تنجح بالطريقة التالية: أن يكون هناك إشعار مدته 72 ساعة للذهاب ونحصل على وقف في القتال لمدة 48 ساعة، وهذا ما نحتاجه. وهذا ما يتطلبه مد شريان حياة إلى أماكن الناس فيها على شفا الموت جوعا". (9)

المواقف والتحركات الدولية:

أمريكا توسع القائمة السوداء لتشمل مزيداً من الشركات والأشخاص لدعمه الأسد:
أضافت وزارة الخزانة الأميركية عدداً من الشركات والشخصيات الداعمة لنظام الأسد على لائحتها السوداء بتهمة دعم الأسد، واستهدفت التدابير، التي تم الإعلان عنها، يوسف عربش ونبيل تيزيني، المسؤولين في شركة المقاولات "هيسكو" العاملة في قطاع الطاقة، وعربش هو المسؤول عن مكتب "هيسكو" في روسيا، في حين يعمل تيزيني مديراً مالياً فيها، كما تستهدف العقوبات شركة الشحن البحري "يونا ستار انترناشونال" وشركة "تي رابر"، بتهمة العمل لصالح سلاح الجوّ التابع لقوات الأسد، وتشمل العقوبات اثنين من مسؤولي هذه الشركات، هما صلاح حبيب وجونا لانغ الصيني الجنسية، وتشمل العقوبات كذلك ثلاثة أشخاص آخرين، هم عطية خوري وعماد خوري وأوس علي وكيانات أخرى هي "مونيتا ترانسفير اند اكستشينج" و"اي كاي الترا فاينانشل غروب" و"اغروس″ للمقاولات بتهمة دعمها المالي للنظام، وعلى اللائحة أيضاً إياد محروس، و"محروس غروب" و"محروس ترايدنغ اف زي اي" وهذه الأخيرة مقرّها دبي، بتهمة مساعدة مركز الدراسات والبحوث العلمية، وهي وكالة تنشط في مجال الأسلحة غير التقليدية وفي قطاع الصواريخ. (3)
الأمم المتحدة تطالب بثمان وأربعين ساعة أسبوعياً لتوزيع المساعدات في سورية:

وجهت الأمم المتحدة، الخميس، نداءً بتوفير ثمان وأربعين ساعة كل أسبوع، لتقديم المساعدة للمحاصرين في مدن وبلدات سورية، وذلك بموجب تطبيق اتفاق وقف "الأعمال العدائية"، جاء ذلك على لسان مستشار المبعوث الأممي الخاص إلى سورية  الأمين العام لمجلس شؤون اللاجئين النرويجي "يان إيجلاند"، في مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع لمجموعة عمل الأمم المتحدة المعنية بإيصال المساعدات، الخميس، في مدينة جنيف السويسرية، الدعوة وجهها "إيجلاند"، إلى كل من الولايات المتحدة وروسيا وأعضاء المجموعة الدولية لدعم سورية، في السياق ذاته، قال المسؤول الأممي نفسه إن المساعدات التي تقدمها إلى سورية عبر تركيا، لم تشهد تغيراً عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت الجمعة الماضية، ووفق المسؤول نفسه، جرى إيصال مساعدات لأكثر من مليون شخص يعيشون في مناطق محاصرة وأخرى صعبة الوصول بسورية منذ مطلع العام الحالي. (9)

آراء المفكرين والصحف:

جريمة الذبح ومصيبة الردح:
معتصم أحمد

لا يختلف اثنان على أن ذبح الشاب الذي تبين مؤخراً أنه ليس فلسطينياً بل علوياً اسمه عبد الله تيسير عيسى من سكان حي الزهراء الداعم للنظام في حمص ويخدم في الأمن العسكري (أي أن عمره يتجاوز الثامنة عشرة وهو ليس طفلاً) هو فعل مستنكر من الجميع، ذلك لأنه وقع أسيراً أثناء المعركة، وخصوصاً أن الإعدام تم بنفس اليوم وعلى الأغلب دون محاكمة، بل والأشنع هو تصوير العملية ونشرها من قبل نفس المجموعة.
ولا شك أنه ينبغي أن نقول كلمة الحق ولو على أنفسنا وننقد الممارسات الخاطئة من كل محسوب على الثورة عسكرياً كان أم سياسياً لكي نحافظ على بوصلتنا في الاتجاه الصحيح، لكن المصيبة الأعظم هي المبالغة الشديدة من المجتمع الثوري ووسائل إعلامه في ردة الفعل على أخطاء الثوار، وجعل صداها يصل للسماء، وهذا لم يجلب لنا في كل مرة إلا المزيد من السعار الإعلامي من كل حدب وصوب، ولنا في مثال "أبو صقار" عبرة حيث أصبح الجيش الحر مجموعة من آكلي لحوم البشر كما أكد أبو شهرزاد الجعفري في مجلس الأمن أمام العالم أجمع.
نحن نعلم كيف تتلقف معظم وسائل الإعلام المتربصة بنا مثل هذه الأخطاء وتلبسها لنا ككل وتجعل صورة السوريين تبدو وكأنهم مجموعة من الهمج المتوحشين، بينما يتغاضى نفس الإعلام عن أشنع الجرائم الصادمة التي يمارسها الحشد الشيعي بحرق المدنيين أحياءً والتنكيل بهم وتدمير قراهم عن بكرة أبيها، والملفت للنظر أن ماكينتنا الإعلامية نفسها لا تتفاعل مع جرائمهم بنفس القدر الهائل الذي تستنكر به أي حادثة قد تحصل بين الفينة والأخرى في أي فصيل محسوب على ثورتنا.
إنها خمس سنوات طويلة... آن لنا أن نتعلم الدرس! من المؤكد أن مجرد ظهور صورة إعدام الشاب على الانترنت كافي لوضع الفصيل المعني في مأزق وسيدفعه للتحقيق في الحادثة، ولا داعي لكي نتنافس في الاستنكار والتهويل كمشهد الطفل الذي يهرع لأمه ليقول لها "لست أنا من كسر الصحن في المطبخ" لترضى عنه، لقد وفرنا من حيث ندري أو لا ندري على النظام مئات ملايين الدولارات في الحملات الإعلامية ضد الثورة والثوار من خلال مثل هذه الأفعال والمبالغات في استنكارها على حد سواء، أما آن الآوان لنتوقف عن إسداء الخدمات المجانية له ولهذا العالم القاتم. 6 (أورينت نت)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

أسماء بعض الضحايا الذين قتلوا بنيران وأسلحة نظام الأسد ليوم الخميس (نسأل الله أن يتقبل عباده في الشهداء): (12،11)
أحمد حمود الياسين - حلب  - الأتارب
مصطفى كوجي - حلب  - دارة عزة
محمود رمضان عرب - حلب  - دارة عزة
حسن نجم - حلب  - الصالحين
أحمد حمصي - حلب -  الصالحين
محمود المحمد - حلب -  الصالحين
حسين شيخ رجب - حلب  - الصالحين
أيمن شيخ ديب - حلب -  الصالحين
محمد العاصي - حلب -  الصالحين
ريم كنعان - ريف دمشق  - دوما 
أيهم النجار - ريف دمشق  - دوما
إكرام الجرودي - ريف دمشق  - دوما
ديبة الجرودي - ريف دمشق  - دوما
عماد حاتم ورد الشام - ريف دمشق -  دوما
ياسين حاتم حبق - ريف دمشق  - دوما
محمود بدران - ريف دمشق -  دوما
عصام طه - ريف دمشق  - دوما
نهاد القادري - ريف دمشق  - الريحان
أحمد نجار - ريف دمشق  - الريحان
غفراء عمر - ريف دمشق  - دير سلمان
فايزة حمدان - ريف دمشق  - دير سلمان
فايزة - ريف دمشق  - حزة
محمد يحيى شغري - إدلب  - جسر الشغور: الجانودية
أحمد محمد دعبول - إدلب  - جسر الشغور
عبد الله سلام السليمان - إدلب-   تلمنس
محمد حسن السالم - إدلب  - تلمنس
عبد الله حاج عثمان - إدلب -  تلمنس
مصطفى جمال الشحود - إدلب -  تلمنس
محمد يوسف عبد القادر اليوسف - إدلب - تلمنس
محمد أحمد جمال الشحود - إدلب  - تلمنس
جمال أحمد جمال الشحود - إدلب  - تلمنس
محمد حسين السعد اليوسف - إدلب  - تلمنس
محمد إسماعيل العوض - إدلب -  تلمنس
محمد حسن السالم - إدلب  - تلمنس
عبد الملك عبد القادر حاج عثمان - إدلب  - تلمنس
أحمد محمود الحموي إعرابي- إدلب -  تلمنس
سلامة عبد الله السليمان - إدلب  - تلمنس
أمجد خالد محمد عبد الله السليمان- إدلب -  تلمنس
عبد الكريم صلاح عبد الله السليمان- إدلب - تلمنس
حسن إبراهيم الشحود - إدلب -  تلمنس
صفا علي الأشقر - إدلب  - سرمدا
محمد الأشقر - إدلب - سرمدا
وداد الأشقر - إدلب  - سرمدا
مريم الأشقر - إدلب  - سرمدا
أحمد محمد الأشقر - إدلب  - سرمدا
أحمد نذير معريتي - إدلب -  سرمدا
أيمن ياسر ديب حاج محمد - إدلب  - سرمدا
عمر الحمصي - حمص 
عماد الدقة "الشايش" - حمص -  تلبيسة
ربيع الناجي - حمص -  تلبيسة

 

 

 

 

 

 

 

 


المصادر:
1 - لجان التنسيق المحلية
2 - جيش الإسلام
3 - شبكة شام الإخبارية
4 - مسار برس
5 - السورية نت
6 - أورينت نت
7 - الائتلاف السوري المعارض
8 - زمان الوصل
9 - وكالة الأناضول
10- فرنس برس
11- حلب نيوز
12- مركز توثيق الانتهاكات بسوريا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
نعم (صوتأ 3) 13%
لا (صوتأ 16) 67%
ربما (صوتأ 5) 21%
تاريخ البداية : 8 فبراير 2017 م عدد الأصوات الكلي : 24