الثلاثاء 1 جمادى الآخر 1438 هـ الموافق 28 فبراير 2017 م
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
قصيدة: إلى خنساء جسر الشغور
الخميس 9 يونيو 2011 م
عدد الزيارات : 4758

 إهداء إلى خنساء جسر الشغور .. إلى تلك المرأة الصابرة الصادقة .. التي قدمت فلذات كبدها فداء لهذا الدين .. وقدمت أباهم من قبل .. ولم يزدها ذلك إلا عزيمة وثباتاً وإيماناً


آهٍ يا فيضاً من قلبٍ    ****    مُلِئَت بالصبرِ نواحيِهِ
يا قلبَ الأمِّ بَنى مجداً   ****    بشموخٍ حُزتِ أَعاليه
سطّرتِ كلاماً من دُرٍّ    ****    وأبَيْتِ الضيمَ تلاقيهِ
أبنائي الخمسةُ أدفعُهم   ****    لبناءِ العـزَّة نَبغِـيـهِ
قالوا أمّاهُ أيا أملاً    ****    هل نَمضِي، مَجداً نَبنيهِ
أبُنَيَّ تقدّمْ لا تحُجِمْ     ****     فالنَّصرُ قريباً نَجْنيهِ
إني ربّيتُك يا وَلدي     ****    للدِّينِ فداءً تحميهِ
أرضعتُك عزاً وإباءً     ****     ووفاءً حُزتَ معانيِة
مَن يُقتَل مِنكم يا وَلدي     ****     فشهادة حقٍّ تُعلِيه
سَئمَ الباغون مساءَلتي    ****    قالوا في صلفٍ أو تِيهِ
كُفّي أبناءكِ يا خَنسا    ****    من يبغي عِزاً نُردِيه
فرفعتُ الرأسَ مدويةً    ****    سحقاً أوغاد التشويهِ
سنّصُدُّ الباغِيَ في عَزمٍ    ****    والحقُّ سلاحٌ  نُمضِيهِ
وأتَوا بفؤادِي مَحمُولاً   ****     وعبيرُ المِسكِ يُغَطِّيهِ
قد خَلَّفَ تِسعةَ أشبالٍ    ****     بِبراءَةِ قلبٍ تَنعيهِ
في درب أبيه قضى حُرّاً    ****     عانقَ بالبِشرِ أمانيهِ
هلّلْتُ سجدتُ مكبِّرةً     ****    والدمعُ حَبيسُ مَآقيهِ
ودَعوتُ إلهي يقبَلُهُ     ****    وبدارِ الخُلدِ ألاقيِهِ
سأُقدِّم حِبّي وفؤادي    ****   وأنا في الدَّربِ أوافِيهِ
ربَّاهُ دعَوتُكَ يا أَملي     ****    للطُغمةِ حُكمَاً تُنهِيهِ
علَّمتِ الأمَّةَ يا خَنْسا   ****     دَرساً في العزَّةِ تُمليهِ
مَن يقدِرُ صبراً كجبالٍ   ****    والقلبُ ينوءُ بما فيهِ
أصبحتِ اليومَ لنا مثلاً     ****     جيلاً للجيلِ سنَرويهِ
لِتظلَّ عزيزاً يا وطني     ****     بصدور الغـُـرِّ سنَفديهِ
في جِسرِ شُغورٍ عِزّتُنا   ****     وبلادُ الشَّامِ تُحيّيّهِ
بُشرانا صبرُ حَرائرِنا    ****     ودِماءُ الـعِـزَّة تَرويـهِ
ويعودُ الشامُ لنا حُرّاً    ****   ويُضيءُ الفجرُ مغَانيهِ

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
نعم (صوتأ 3) 13%
لا (صوتأ 16) 67%
ربما (صوتأ 5) 21%
تاريخ البداية : 8 فبراير 2017 م عدد الأصوات الكلي : 24