الجمعة 26 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 18 أغسطس 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
القوى الثورية في حمص: لا يحق لأحد التفاوض باسم المحافظة دون تكليف منا
الاثنين 31 يوليو 2017 م
عدد الزيارات : 265

أصدرت القوى والفصائل العسكرية الثورية في محافظة حمص يوم أمس بياناً حول المفاوضات المتعلقة بريف حمص الشمالي، أكدت فيه على عملها الدؤوب بهدف الوصول إلى حل يحفظ كرامة أهالي المنطقة.
وشددت الفصائل على ضرورة وجود الضامن التركي في أي اتفاق يتعلق بمحافظة حمص، مع تأكيدها على سعيها الحثيث لإيجاد حل يخفف عن أهالي ريف حمص ولا يفرط بالثوابت الثورية.
كما نبه البيان إلى أن المؤسسات الثورية المدنية والعسكرية والسياسية في حمص هي الأطراف الوحيدة المنوطة بتمثيل المحافظة في أي مفاوضات، مضيفة أنه لا يحق لأي جهة التكلم باسم محافظة حمص إلا بتكليف من المؤسسات الثورية الموجودة على الأرض.
وقع على البيان كل من حركة أحرار الشام، جيش التوحيد، جيش العزة، غرفة عمليات تير معلة، غرفة عمليات الدار الكبيرة، لواء رجال الله، المحكمة الشرعية العليا، هيئة علماء حمص، سيوف الحق، لواء تلبيسة، غرفة عمليات الغنطو.
يشار إلى أن مفاوضات تجري في العاصمة المصرية القاهرة بين كل من روسيا وشخصيات سياسية سورية أبرزها تيار الغد السوري برئاسة أحمد الجربا وبرعاية مصرية، بشأن إقامة هدنة في ريف حمص الشمالي على غرار باقي المناطق، إلا أن مصادر من داخل ريف حمص المحاصر أكدت أن المفاوضين في القاهرة ليس لهم تمثيل على الأرض. 

 

صورة البيان: 

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 47) 32%
لا (صوتأ 88) 61%
ربما (صوتأ 10) 7%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 145