الثلاثاء 30 ذو القعدة 1438 هـ الموافق 22 أغسطس 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
المجلس الإسلامي السوري يدعو عناصر "هيئة تحرير الشام" للانشقاق عنها
الأربعاء 19 يوليو 2017 م
عدد الزيارات : 400

أصدر المجلس الإسلامي السوري اليوم بياناً أوضح فيه موقفه من الاقتتال الدائر بين كل من حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام في ريف إدلب.
واعتبر المجلس في بيانه أن هيئة تحرير الشام هي الفئة الباغية، مضيفاً أن بغيها لم يقتصر على الفصائل فحسب، وإنما طال أهل العلم كالشيخ محمد طاهر عتيق عضو رابطة علماء إدلب.
ودعا البيان عناصر هيئة تحرير الشام للانشقاق الفوري عنها، كما دعا " كل فصيل أو مجموعة انضمت لها مخدوعة بمعسول كلامها أن تنشق عنها وتلتحق بأي فصيل، وألا تكون شريكة في بغي تراق فيه دماء المسلمين بغير وجه حق" حسب البيان.
كما حمل المجلس مسؤولية شرعية لكل شرعي في صفوف الهيئة لا يعلن موقفه من بغيها وينشق عنها.
وأكد البيان على "حق الفصائل التي وقع البغي عليها في رد هذا البغي ووجوب مناصرتها من كل الفصائل الأخرى، خاصة ممن وقع عليها بغي سابق من نفس الجهة التي أدركوا في الواقع خطرها على الثورة".
وشدد المجلس في ختام بيانه على ضرورة فضح من سماهم " الذين يستطيلون على الأنفس والأموال" ووضع حد لتجاوزاتهم "التي كانت من حيث يقصدون أو لا يقصدون في مصلحة النظام ومن وراءه من الظالمين كروسيا وإيران ومجموعاتها الطائفية الحاقدة".
يشار إلى ريف إدلب يشهد اقتتالاً شديداً بين هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام، استُخدمت فيها الأسلحة الثقيلة، وسقط نتيجة الاقتتال عدد من المدنيين العزل.

 

صورة البيان: 

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 48) 33%
لا (صوتأ 88) 60%
ربما (صوتأ 10) 7%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 146