الأربعاء 29 رجب 1438 هـ الموافق 26 أبريل 2017 م
هل تؤيد اتفاقيات التهجير القسري مقابل إنقاذ الآلاف من المدنيين المحاصرين؟
أحرار الشام: تفجير حافلات الفوعة وكفريا لا يخدم إلا نظام الأسد
الأحد 16 أبريل 2017 م
عدد الزيارات : 231

دانت حركة أحرار الشام الإسلامية التفجير الذي استهدف الحافلات التي تقل مسلحي وأهالي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين يوم أمس.

وأكدت الحركة في بيان لها أن هذا العمل لا يخدم سوى المصلحة الطائفية لنظام الأسد للتغطية على جرائمه في خان شيخون والغوطة، مؤكدة أنه أول المستفيدين منه.
وأشارت الحركة إلى أن الجهود والمفاوضات التي عقدت مع الجاني الإيراني كانت لصالح المدنيين بعد أن حاصرهم النظام ومنع عنهم أبسط مقومات الحياة، في ظل صمت المجتمع الدولي وعدم تفاعله مع المحاصرين، ما دفع أهالي الزبداني ومضايا إلى طلب إيجاد حل من الفصائل ينهي معاناتهم.
وشددت البيان على أن التهجير كان ولا يزال خطاً أحمر، وهو من الثوابت، مضيفة أن هذا الاتفاق وإن لم يكن قد حقق المكاسب المرجوة إلا أنه ساهم في تخفيف المعاناة عن المحاصرين والشعب السوري عموماً.

 

صورة البيان: 

 

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تؤيد اتفاقيات التهجير القسري مقابل إنقاذ الآلاف من المدنيين المحاصرين؟
نعم (صوتأ 0) 0%
لا (صوتأ 1) 50%
لا أعرف (صوتأ 1) 50%
تاريخ البداية : 23 أبريل 2017 م عدد الأصوات الكلي : 2