الثلاثاء 28 رجب 1438 هـ الموافق 25 أبريل 2017 م
هل تؤيد اتفاقيات التهجير القسري مقابل إنقاذ الآلاف من المدنيين المحاصرين؟
الهيئة السياسية في منبج توجه نداء استغاثة لحماية المدنيين بريف المدينة
الثلاثاء 7 مارس 2017 م
عدد الزيارات : 647

أصدرت الهيئة السياسية لمدينة منبج وريفها يوم أمس بياناً حول الإبادة التي تتعرض لها قرى "الخفسة ومسكنة" من قبل نظام الأسد والميليشيات الطائفية بدعم روسي.
وأوضحت الهيئة في البيان أن أكثر من 100 ألف مدني في الريف الجنوبي لمنطقة منبج بناحيتي (الخفسة ومسكنة) وقراهما يعيشون ظروفاً إنسانية غاية في الصعوبة، جراء الحملة التي أطلقها نظام الأسد وميليشيات حزب الله اللبناني الطائفية وبغطاء جوي روسي 17 شباط الماضي بهدف السيطرة على تلك المنطقة.

وأشار البيان إلى أن أكثر من 80 شهيداً معظمهم نساء وأطفال سقطوا نتيجة مئات الغارات وقذائف المدفعية (أكثر من 160 غارة جوية، وأكثر من 240 قذيفة مدفعية فقط خلال اليومين الماضيين) استهدفت بها قوات الأسد والقوات الروسية مدنيين كانوا يحاولون النزوح من مناطق ريف دير حافر باتجاه الخفسة.
ودانت الهيئة حملة القصف التي تشنها قوات النظام على المدنيين، مطالبة المجتمع الدولي بتوفير الحماية للمدنيين العزل في ريف منبج الجنوبي، وفتح ممرات إنسانية تمكنهم من الوصول إلى منبج وجرابلس دون إعاقة من مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي PYD الذين يحتجزون من يصل إلى مشارف منبج على مشارف المدينة، ويمنعونه من دخولها.
ووجهت الهيئة نداء استغاثة للمجتمع الدولي والهيئات الإغاثية والمنظمات الإنسانية للاستجابة لهذه الحالة الطارئة، وتقديم المساعدة العاجلة للمدنيين.

 

صورة البيان:

 

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تؤيد اتفاقيات التهجير القسري مقابل إنقاذ الآلاف من المدنيين المحاصرين؟
نعم (صوتأ 0) 0%
لا (صوتأ 0) 0%
لا أعرف (صوتأ 0) 0%
تاريخ البداية : 23 أبريل 2017 م عدد الأصوات الكلي : 0