الاثنين 30 جمادى الأول 1438 هـ الموافق 27 فبراير 2017 م
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
منطق الموج
الاثنين 9 مايو 2016 م
عدد الزيارات : 3030

 

 

 

 

 

أنا لن أقـــولَ لمن أحــــبُّ وداعا
                        مهـما تنــــــكَّر وادَّعــى وتداعى

أنا لن أقــول لإخوة الحق الأُلى
                        مـــدّوا إليَّ من الجــــحود ذراعا

أنا لن أقول لهـــــم، ســـوى أنِّي
                       على حبي طويتُ فؤاديَ الملتاعا

يا إخــوةَ الإسلام، ليلي حــــالكٌ
                         والحربُ تكـــــتب للفـــناء رقاعا

لو تسألون جبالنا، لرَوَتْ لكـــــم
                          عن حالنا ما يُشـــعلُ الأوجــــاعا

فلربَّما نقلت لكــــم عن طــــــفلةٍ
                        خبراً يزفُّ إلى الرُّؤوس صـداعا

كم طاعنٍ في السِّن، لم يلقَ الذي
                         يهبُ الأمانَ فـــــؤادهُ المُرْتــــاعا

كم قــــــريةٍ صارت يــباباً بعدما
                         كانت حصــــوناً ضخمةً وقـلاعا

كم ليلةٍ جُــــــنَّت فـــما تركت لنا
                        قمــــراً ولا نجْــــــماً يبثُّ شُعاعا

ساقتْ إليـــــنا جحــفل اللَّيل الذي
                         نشر المخاوف بينــــنا وأذاعـــــا

غِبتم وربِّ البيت عنَّا، ويحـــكم
                        أَوَما ترَونَ الصَّــــارِمَ القــــطَّاعا

غبتم، فجاءَ لنا الصَّلـــيب بخبزهِ
                       ومضى يقـــــــدِّم للفـــــقير متاعا

جـــــــلبوا لنا قرص الدَّواء وإنَّما
                         جلبوا الدَّواء تظاهــــــرا وخداعا

هم يكتمون لنا ســــوادَ قــــلوبهم
                         ويُبينونَ المظـــــــــهَرَ اللَّــــماعا

صحنا بكم يا إخـــــــوتي، لكنَّكم
                       لم تمنحوا أصواتنا الأســـــــماعا

إنَّا لنبـــــــصِرُ كُلَّ يوم غــــــارةً
                         شعواء، تفـتح للرَّدى المصراعا

للحرب إيـــقاعٌ رهـــــــيبٌ، إنَّنا
                        ندعوا بألاَّ تسمـــــعوا الإيقــــاعا

لو تجمعونَ لنا فُــــــتاتَ طعامكم
                      يوماً، لأشبــــع جيــــشنا إشباعا

يا قومــــــنا لا يخــــدعنَّكم الـذي
                        جعَــــــلَ النِّظام العالميَّ قــــناعا

ألقى لكم طُعـــــم الســــلام خيانةً
                        وشــــرى به ما تملكونَ وبـــاعا

صرف العدوُّ عن الجـهاد قلوبكم
                       يا ويلــــــكم صرتم له أشـــــياعا

نصبوا الســــلام لكم كميناً حقَّقوا
                       في ظلِّ سكرتكم بــــــهِ الأطماعا

تتقـــلبونَ على وســـــــائد لهوكم
                         والطـــــفل يطلب منكم المــقلاعا

وقريحة الأجــــفان تطلب نُصرةً
                        منكم، وعن شرف العفاف دفاعا

ما قيــــمة الدنيا إذا عشـــــتم بها
                        في ظلِّ تجــــار الهـــــوى أتباعا

لا تحســــــبوا نار الصراع بعيدةً
                        عنكم، فكـم يلد الصراع صراعا

يامن تظنُّ البحـــــــــر رهواً إنَّما
                       أبصرتَ في بحر الحــــياة القاعا

أدرك حقيقة ما جـــــرى لك إنَّما
                        أُوهمت أنك قد ركبــــــتَ شراعا

أوهمت أنك قد غــــــدوت مبجلاً
                        في النَّاس مرفوعَ المـكان مُطاعا

قد مات مهما ظـــــلَّ حــــيّاً بيننا
                        من مدَّ للباغي يــــــداً وانصــاعا

إنَّ الذي منـــــح الولايةَ ظــــالماً
                        مثل الذي منـــــح الولاء سُــواعا

يا قومـــنا مازال ليلُ جراحـــــنا
                       يغتال من بعــــدِ البِــــــقاعِ بقاعا

لا تســـألوا التلفاز عن أخبــــارنا
                         كلاَّ، ولا تستــــخبروا المذيــاعا

فوسائل الإعـــلام تنظر نحــــونا
                        شَــزَراً، وتوقِـــعُ بيـــــننا إيقاعا

هي مسرحٌ للشَّائـــعات كم ادَّعى
                      فيها علــــــــينا كاتبٌ وأشــــــاعا

يا قومـــنا للمــــــوج منطــقهُ فمَا
                         يرضى محـــــاورةً ولا إقــــناعا

إنَّا لنُبـــصرُ في صفوف عــدوِّنا
                         ما لا ترون تمـــــــزُّقاً ونــــزاعا

غسل الجهادُ عيـــــوننا فبها نرى
                       غنماً يراها القاعــــــــدونَ سباعا

لم يهزمونا في مـــــيادين الوغى
                          كلاَّ، ولكن زعزعـوا الأوضاعا

إنْ ضاعت الأمجاد منكم فاعلموا
                        أنَّ الـــــــولاءَ لربِّنـــــا ما ضاعا

سنظلُّ نزرعُ بالجــــــهاد ربوعنا
                       مجـــــداً ونبني بالجـــــهاد قلاعا

 

 

صفحة الكاتب على فيسبوك

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
نعم (صوتأ 3) 13%
لا (صوتأ 16) 67%
ربما (صوتأ 5) 21%
تاريخ البداية : 8 فبراير 2017 م عدد الأصوات الكلي : 24