الخميس 21 ربيع الآخر 1438 هـ الموافق 19 يناير 2017 م
هل تعتقد أن مؤتمر الأستانة سيشكل مفتاحاً لحل القضية السورية؟
رسالة لسيف الله المسلول (خالد بن الوليد)
الأربعاء 27 أبريل 2016 م
عدد الزيارات : 1732

 

 

 

 

 

أبْرِقْ لســيفِ الله أن شــآمنا
                               قد دنّســوها بمكرهم حكّـامنا

واكتب له يا خالداً قد أصبحت
                             تشكو تَئِنُّ الفُرْس تغزوا ديارنا

أعْلِمْه ُأن جميع قومه سـلّموا
                             راياتهم للمشركين وللمجوس رقابنا

واذكر له غدر اليهود ومكرهم
                             والحال أسوأ ما يكون بحالنا

من كان فينا إذ نظنّه راعياً
                             حتى انبرى ذئباً خبيثاً أرعنا

جِيناتُ ذئبٍ قد توالت في دَمِه ْ
                             نسلٌ دنيءٌ من سليل مجوسنا

خَبّرْهُ عن حِمْصَ التي قد دُمّرَت
                             كيف استباحوا مقامه بدمائنا

واسـتكبروا فتكاً بأهلها جُلّهُم ْ
                             واسـتوطنوها لم تزل بِرُفاتنا

لم يتركـوا مُدُناً بشـامنا كلّها
                             إلا وقد دكّـوا المسـاجد و البنا

واسْتَمْرؤوا سَيْل الدّماء غزيرة
                             لم يتركوا شـيخاً وطفلاً سـاكنا

حقدٌ تنامى من عهود ٍ أغبَرَت
                             يومَ الوقيعةِ (كاظمة) تشهد لنا

والعُرْبُ في قيدٍ تضجُّ بقيدها
                             ما انفكَّ عنها من ظـلام وُلاتنا

لا تنس سـيفهُ يا أُخيَّ وقل له
                             قد أوهـبوه لفاجـرٍ لقتالنا

باعوا المروءة والكرامة كلها
                             يا ابن الوليد لقد تعاظمَ خطبنا

والمسلمون وحالهم يا خالداً
                             قد ضيّعوا مجد الصحابة عزّنا

و الكـلّ يَنْأى لا يبالِ كأنّما
                             بات الجهاد قبيحة ً في ديننا

ماذا عســانا بعد فقدك إننا
                             نشكو الرجولة في غُثاء عَديدنا

والحرُّ يُقْهَرُ كاظماً في دمعه
                             خِذلانُ أهلنا في الشدائد ِ تُعْمِنا

أما الشأآم رجالها قد أبْهَرَت
                             كلّ الغزاة بِجَأشــِهِم بثباتنا

خمسٌ مضت لم يستكينوا بعزمهم
                             مهما اعترانا لن نفكّ رباطنا

فالشام فسطاطاً لنا في موعدٍ
                             قَوْل الرسول بأنه يوم المنى

هذي رســالتنا لقائدِ أمّة ٍ
                             قَهَرَ المجوس بعهده وتمكّنا

بل عبرةً للخانعين نصيحة ً
                             لن ينغمد سيف الوليد و سيفنا

 

_________

(كاظمة): أو ذات السلاسل المعركة العظيمة التي انتصر فيها سيدنا خالد ابن الوليد انتصاراً عظيماً على هرمز قائد جيوش الفرس في شمال البصرة .
 

 

صفحة الشاعر على فيسبوك

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تعتقد أن مؤتمر الأستانة سيشكل مفتاحاً لحل القضية السورية؟
نعم (صوتأ 1) 20%
لا (صوتأ 3) 60%
ربما (صوتأ 1) 20%
تاريخ البداية : 19 يناير 2017 م عدد الأصوات الكلي : 5