الأحد 27 جمادى الآخر 1438 هـ الموافق 26 مارس 2017 م
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
مضايا.. يطرق الطرف خجلاً.. وتخرس الأفواه!!
الأربعاء 13 يناير 2016 م
عدد الزيارات : 2869

 

 

 

 

 


ركاب الفاتحين إلى مضايا
                            متى تمضي وتستبق السرايا

فإن الجوع أوجعها بنابٍ
                            وفي الأحباب أثخنتِ المنايا

وحزب اللات ردّ لها جميلاً
                            وإحسانا وكافأها بلايا

وحاصرها حصارَ الموت حتى
                            بكى الصبيان واشتكت الصبايا

وباعت للفُتات فَتاةُ خدرٍ
                            ثيابَ الستر واحتبست عرايا

وماتت في البيوت ولا مغيثٌ
                            على مرأى ومستمَع البرايا

فلا والله ما فعلت يهودٌ
                            كنصر اللات والشيَع الخزايا

عمائمُ تحتها خبث ومكرٌ
                            وأنيابٌ بها سمّ (الحيايا)

وأجسام البغال تكنّفتها
                            كسُود قلوبها سودُ العبايا

ويدْعون الولاء لآل بيتٍ
                            ويأبى الله والآل الصفايا

نعمْ إن كان بيت النار كفْءٌ
                            لهم فيه القبائح والرزايا

فهم ما بين عابد بيت نارٍ
                            وبوابٍ على باب البغايا

وهم شرٌّ من الأنعام حتى
                            حمير الحيّ تفضلهم سجايا

أخامنَئِي أتنكر إن أقمنا
                            حدود الله تندب في النعايا

وتبكيهم كنسوتهم حسيرا
                            وترثي مثل أرملةٍ: (خُدايا)

وكنت تحرض الأشقَينَ حتى
                            هوَوا ثم انزويت إلى الزوايا

كشيطان تبرأ من غويٍّ
                            وقال هواك أبعدُ من هوايا

أتبكي واحدا ونسيت ألفا
                            وآلافا وآلافا ضحايا

وأنت القاتل السفاح مهما
                            زعمتَ؛ فأنت أعظمهم خطايا

وأخبثَ منك ما رمقَت عيوني
                            سوى برميل ضاحيةٍ نوايا

تبذّخ مثل ثورٍ في زريبٍ
                            وخرتيتٍ تنفّخ كالروايا

وحرف الراء تغبطه حروفٌ
                            إذ استعصى على قذر الطوايا

وترحم غينَ أحرفها وترثي
                            له من لوكِ غمغامٍ الغَوايا

وتذكر فيه سابع أمّ زرعٍ
                            طباقاءٌ غياياءٌ عيايا

وما أنا قائل بهجاء من لو
                            رآه حطيئةٌ بالهجْو عايا

منايَ أراه يرسف في قيودٍ
                            ذليلا عند أحرارٍ مُنايا

ويصلب في فضاء الله دهراً
                            ويجلد بالنعال على السحايا

ويقتل كل يومٍ شرّ قتلٍ
                            ويهلك بالمحاكم والقضايا

مضايا لا يهون لكم مصابٌ
                            وأجسامٌ مهازيلٌ ذوايا

كأنّ من المجاعة قد خُلقتم
                            جروما بالعظام بلا حوايا

فيا خجلاهُ يا ويلاه ممّا
                            خذلناكم إذا تبلى الخفايا

صراخٌ في الديار ولاصريخٌ
                            لها من كل غرّاء الثنايا

يساومها بلقمتها علوجٌ
                            ويأْبَين المذلة والدنايا

وهل أبصرتَ إذ أُخرجن قسرا
                            تُساق كأنها زُمر السبايا

فلو سمع استغاثتها أبيٌّ
                            لأنجدها على هزْل المطايا

مصائب تجعل الولدان شيبا
                            وأهوالٌ تذوب لها الحشايا

لعلّ الله يكشفها كروبا
                            ويبزغ فجر عزّتكم مضايا

 

 

 

نور سورية

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل تعتقد أن مفاوضات جنيف القادمة ستحرز تقدماً في المسألة السورية؟
نعم (صوتأ 10) 18%
لا (صوتأ 40) 71%
ربما (صوتأ 6) 11%
تاريخ البداية : 8 فبراير 2017 م عدد الأصوات الكلي : 56