الخميس 26 شوّال 1438 هـ الموافق 20 يوليو 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
مضايا.. على درب الرسول
الكاتب : جابر الحجي
السبت 9 يناير 2016 م
عدد الزيارات : 3157

 

 

 

 

 

على دربِ الرسولِ مضت "مضايا" *** فحاصرَ "شِـعـبَها" أهلُ الـدنـايـا

تـنـادى الـمـشركـونَ لـقـتـلِ شَـعـبٍ *** أبَـى أنْ يُـعتلـى مـثـلَ الـمـطـايــا

يصيحُ الـطـفـلُ مـن جـوعٍ فـيُـخفي *** صدى الصيحـاتِ خـذلانُ الـبرايا

ويـلـفــظُ روحَــهُ ألــمـاً جِـهــاراً *** وحـزبُ الــلاتِ يـــرقـــصُ كالبغايا

عـلـى الإجـرام يُـزْجُـونَ الـتـهـاني *** ويـغـتبطـون إنْ كـثُـرَ الـضـحـايا

فـلا فـيـهـم "هـشـامٌ" أو "زهــيـرٌ" *** ولا مِنْ "مُطعمٍ"(1) يأبى الرزايا

أيـا مَـنْ قَـنَّـنَ "الـفـيـتـو" خـسـئـتـم *** فــأنــتــمْ أُسُّ هــاتـيــكَ الـبـلايــا

تــغــلّــبــتُــم فــأرســـيـتُــم فـســادًا *** وولّـيــتُـم ظــلومــاً لـلـــرعــايــا

وعـــمّ الأرضَ إهــــلاكٌ لحــــرثٍ *** ونــسـلٍ، وافــتـخارٌ بـالـخـزايـا

كِـــلابٌ أنــتــمُ؟؟ لا بـل وحــوشٌ *** فـإنَّ الـكـلـبَ مــمــدوحُ الـسجايـا

ومـهـما مِـنْ ثـمـيـنٍ قـد لـبِـسـتُــمْ *** فـأنـتـمْ -دونَــما شــكٍ- عــرايــا

ظــهــرتُـمْ للـعـــوالـمِ دونَ سَــتـرٍ *** وفـي مِـحـنِ الأنــامِ لــكــمْ مـرايا

وســوأتُــكـمْ رأَتْـهــا كُــلُّ عـــيْـنٍ *** وأبــصـرْتِ الـحـقـائـقَ والـخـفـايا

فـلا تـرجـوا مـنَ الأحـرارِ سِـلـمـاً *** فـقـد بـلغ الـزُّبـى سـيـلُ الـرزايـا

فما كـــسرَ الجهادَ عـظــيـمُ بطـش *** ولا جـــوعٌ وإن قـــطعَ الـحَـوايَا

ولــيــس يــعـــودُ لـلإذلالِ شـعـبٌ *** سـمـا لـلـه لا يـخــشـى الـمـنـايـا

فــزيـــدوا ثـــم زيــدوا ثـم زيـدوا *** فــإنَّ الــنصـرَ آتٍ مِـنْ مَـضــايا

------------------------------
1- هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية المخزومي، والمطعم بن عدي  بعض عقلاء قريش الذين عملوا على نقض صحيفة المقاطعة التي تسببت في حصار بني هاشم وبني المطلب وبني عبد مناف في شِعب أبي طالب.

 

 


نور سورية

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 31) 28%
لا (صوتأ 74) 67%
ربما (صوتأ 6) 5%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 111