..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

نشرة أخبار سوريا- التحالف الدولي يقتل 100 من عناصر النظام بريف دير الزور، وصمت دولي مطبق إزاء مايجري في الغوطة وإدلب-(8-2-2018)

أسرة التحرير

8 فبراير 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 141

نشرة أخبار سوريا- التحالف الدولي يقتل 100 من عناصر النظام بريف دير الزور، وصمت دولي مطبق إزاء مايجري في الغوطة وإدلب-(8-2-2018)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

بيانات الثورة:

وزارة الدفاع الحرة تصدر تعليمات جديدة لمقاتليها المشاركين في "غصن الزيتون":

دعت وزارة الدفاع التابعة للحكومة السورية المؤقتة، المقاتلين المشاركين في عملية غصن الزيتون، إلى الالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني، والتعامل مع الأهالي في القرى المحررة وفق القيم الإنسانية والأخلاقية، وتقديم كافة المساعدات اللازمة لهم.

ووجهت الوزارة في بيان صادر عن هيئة الأركان التابعة التابعة لها اليوم الخميس، وجهت إلى تفعيل عمل الإعلام الحربي وضبط أدائه، وسمحت لوسائل الإعلام بتغطية العمليات العسكرية وفق إذن مسبق.

كما حظر البيان على المقاتلين حمل الأجهزة النقالة والكاميرات، ومنعت التصوير والنشر وإرسال الرسائل الصوتية، سوى من العناصر المخولين أصولاً.

مجلس محافظة ريف دمشق يوجه رسالة إلى المجتمعين في مجلس الأمن:

وجه مجلس محافظة ريف دمشق رسالة إلى المجتمعين في مجلس الأمن الدولي، شدد فيها على أنه لا يتطلع إلى إقرار هدنة في الغوطة لمدة شهر فقط، بل يتطلع منهم الاضطلاع بمسؤولياتهم واتخاذ الإجراءات والتدابير القانونية لمنع استمرار المجازر الإنسانية في حق المدنيين في الغوطة الشرقية، وفك الحصار عنها.

وأضاف المجلس في بيان أصدره اليوم أن الجمهورية العربية السورية هي إحدى الدول التي ساهمت في تأسيس الأمم المتحدة، ومن حق السوريين على هذه المنظمة الدولية أن تتدخل لحمايتهم من جرائم الإبادة التي يمارسها نظام الأسد بحق المدنيين، مستخدماً الأسلحة المحرمة دوليًا ومنها غاز الكلور السام والقنابل العنقودية والنابالم الحارق.

جرائم نظام الأسد وروسيا والتحالف:

إبادة حقيقية في الغوطة: ستون شهيداً في اليوم الرابع من المحرقة:

واصلت قوات النظام وروسيا -اليوم الخميس- حملتها الإجرامية ضد المدنيين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، في ظل صمت دولي مشين إزاء جرائم الإبادة التي ترتكب بحق المدنيين في المنطقة.

وقال ناشطون إن حصيلة القصف على الغوطة اليوم، تجاوزت الستين شخصاً ونحو 300 جريح، جرّاء تصعيد عسكري روسي-أسدي، تشهده المنطقة لليوم الرابع على التوالي.

ووثق مركز دمشق الإعلامي، أسماء 22 شخصاً قضوا نتيجة القصف الجوي المركز الذي استهدف الأحياء السكنية في مدينة عربين بريف دمشق منذ الصباح الباكر، بينهم 9 أطفال و3 سيدات، بالإضافة إلى وجود عشرات الجرحى والمصابين.

في غضون ذلك ارتكب الطيران الروسي مجزرة مروعة، راح ضحيتها 17 مدنياً -كحصيلة غير نهائية- بينهم 6 أطفال و3 سيدات، إثر غارات جوية استهدفت الأحياء السكنية وسوقاً شعبياً في بلدة "جسرين"، كما ارتقى 6 شهداء وأصيب آخرون بجروح، نتيجة القصف الجوي الذي تعرضت له بلدة حمورية في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

13 شهيداً في إدلب، جرّاء قصف جوي وصاروخي:

جدّدت قوات النظام وروسيا استهداف قرى وبلدات إدلب اليوم الخميس، في إطار حملة قصف ممنهجة تستهدف المنطقة منذ أكثر من شهرين.

ووثق ناشطون مقتل ما لايقل عن 13 مدنياً في محافظة إدلب، جراء قصف جوي وصاروخي عنيف، استهدف الأحياء السكنية والمراكز الحيوية في ريف المدينة، وتسبب بدمار هائل في البنى التحتية والأبنية.

وقال مركز إدلب الإعلامي، إن الطيران الحربي شن أربع غارات جوية، استهدفت المستوصف الصحي ومدرستين في قرية مشمشان بريف جسر الشغور الشرقي، ما أدى إلى مقتل 6 مدنيين وإصابة 15 بجروح، بينما هرعت فرق الإنقاذ إلى المواقع المستهدفة لإسعاف المصابين وانتشال العالقين بين الأنقاض، في حين سجل إصابة 4 من عناصر الدفاع المدني بجروح أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني.

إلى ذلك، أكدت إدارة الدفاع المدني في إدلب، مقتل 3 من متطوعي الدفاع المدني، إثر قصف جوي استهدف مركزاً تابعاً لهم في مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، كما قتل طفلان وأصيب آخرون بجروح، نتيجة غارات روسية على بلدة كفرسجنة في ريف إدلب الجنوبي.

تقرير: مروحيات النظام ألقت أكثر من 400 برميل متفجر خلال يناير الماضي:

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلقاء طيران النظام المروحي ما لا يقل عن 427 برميلاً متفجراً خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي.

وأكد تقرير صادر عن الشبكة اليوم الخميس، مقتل ما لايقل عن 16 مدنياً بينهم 4 أطفال و3 سيدات، جراء إلقاء 427 برميلاً متفجراً على مناطق سورية، منها 384 برميلاً على محافظة إدلب، و32 في حلب، بالإضافة إلى 11 برميلاً على محافظة حماة، كما أدى القصف بالبراميل المتفجرة، إلى تضرر 4 مراكز حيوية (مسجد-مدرسة-معهد تعليمي-منشأة صناعية)، وفقاً لما جاء في التقرير.

خلال 20 يوماً من القصف على إدلب: 15 مركزاً طبياً خارج الخدمة:

وثقت شبكة إخبارية محلية خروج 15 مشفى ومركزاً طبياً في ريف إدلب عن الخدمة جراء القصف الشديد الذي تتعرض له المنطقة منذ حوالي عشرين يوماً.

وقالت شبكة أخبار إدلب إن 15 مشفى ومنشأة طبية تم تدميرها بالكامل بفعل الطيران الروسي وطيران النظام الذي شن حملة عنيفة جداً على ريف إدلب منذ منتصف شهر كانون الثاني/ يناير وحتى الآن.

ففي سراقب وحدها تعرضت 6 منشآت طبية للدمار بشكل كامل، هي بنك الدم والعيادة السكرية ومركز الشيخ إدريس ومشفى عدي إضافة إلى المركز الصحي ومركز تل مرديخ.

كما تعرض مشفيا المعرة والسلام في معرة النعمان للدمار الكلي، بالإضافة إلى مشفى كفرنبل الجراحي ومركز جرجناز الصحي ومشفى سرجة ومشفى حسن الأعرج في كفرزيتا ودارء استشفاء القدس ومركز السلام الصحي في إدلب، فيما أسفر القصف عن إخلاء مستوصف معردبسة.

الوضع العسكري والميداني:

إحصائية: جيش الإسلام كبّد قوات النظام نحو مئتي عنصر خلال شهر من المعارك:

أصدر المكتب الإعلامي في جيش الإسلام حصيلة خسائر قوات النظام إثر المعارك الدائرة على جبهات الغوطة الشرقية بريف دمشق، خلال شهر كانون الثاني/يناير الماضي.

ووفقاً للإحصائية، فإن قوات النظام خسرت ما لايقل عن 176 عنصراً، بالإضافة إلى أسر ثلاثة عناصر، خلال محاولات فاشلة لاقتحام قطاع المرج شرقي دمشق.

كما تمكن الثوار من تدمير 3 مدافع ودبابة، وعطب 6 دبابات أخرى، فضلاً عن تدمير عربة بي إم بي، وشيلكا، وفقاً لما جاء في الإحصائية.

ثوار الغوطة يجهزون على مجموعة تابعة للحرس الجمهوري شرقي دمشق:

أجهز الثوار على مجموعة من قوات النظام، خلال عملية التفاف محكمة استهدفتهم -ليل أمس- على جبهة المشافي بالقرب من طريق (دمشق-حمص) الدولي.

وأوضحت غرفة عمليات (بأنهم ظلموا) النشطة في إدارة المركبات بحرستا، أن العملية بدأت بعد أن تسللت مجموعة تابعة للحرس الجمهوري والفرقة الرابعة، للقيام بهجوم على نقاط رباط استراتيجية على جبهة المشافي.

وأضافت: بأن وحدة المهام الخاصة التابعة للثوار نفذت عملية التفاف محكمة على المجموعة المتسللة، وأوقعتهم بين قتيل وجريح، فضلاً عن أنها اغتنمت أسلحتهم وذخائرهم.

الوضع الإنساني:

لا صلاة جمعة غداً في الغوطة الشرقية:

قررت مديرية شؤون المساجد والأوقاف التابعة للهيئة الشرعية في دمشق وريفها، في بيان لها اليوم الخميس، قررت إلغاء إقامة صلاة الجمعة في كافة مساجد الغوطة الشرقية.

وبررت المديرية قرراها باستمرار حملة القصف الهمجية التي تستهدف المدنيين في الغوطة، وتعمد طائرات النظام استهداف للمصلين أثناء ارتيادهم للمساجد.

نظام الأسد:

بعد استهداف قواتها من قبل التحالف...حكومة النظام تشتكي إلى الأمم المتحدة:

وجّهت خارجية النظام السوري رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي، بخصوص الضربات الجوية التي أدت إلى مقتل 100 عنصر للنظام في ريف دير الزور اليوم الخميس.

وجاء في الرسالة التي نشرتها وكالة سانا المقربة من نظام الأسد،"إن هذا العدوان الجديد يؤكد طبيعة النوايا الأمريكية الدنيئة ضد سيادة سورية ووحدة أرضها وشعبها".

وطالبت خارجية النظام في بيانها، بإدانة هذه الحادثة، وتحميل التحالف الدولي المسؤولية عنها وإلزامه بوقف جرائمه واعتداءاته" كما دعت إلى حل التحالف واصفة إياه بالقوة الغير شرعية، التي تدعم الإرهاب في المنطقة".

المواقف والتحركات الدولية:

مقتل 100 من قوات النظام بقصف للتحالف على مواقعهم في دير الزور:

قُتل العشرات من قوات النظام والمليشيات المساندة لها بقصف من طيران التحالف الدولي استهدف تجمعاتها في ريف دير الزور مساء أمس.

وقالت وكالة رويترز نقلاً عن مسؤولين أمريكيين إن 100  عنصر من القوات الموالية لنظام الأسد قتلوا في سوريا باشتباكات مع قوات التحالف الدولي.

وأوضح المسؤولون أن طائرات أمريكية نفذت ضربات انتقامية "نادرة" في محافظة دير الزور يوم أمس الأربعاء ضد قوات موالية لنظام الأسد، وذلك رداً على هجوم شنته تلك القوات على مقر قيادة مقاتلين تدعمهم الولايات المتحدة هناك.

أردوغان وبوتين يتفقان في اتصال هاتفي على قرارات "هامة" حول سوريا:

ناقش الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين آخر المستجدات على الساحة السورية وفي مقدمتها الوضع في مدينتي عفرين وإدلب.

وأفادت وكالة الأناضول نقلاً عن مصادر في الرئاسة التركية أن الرئيسين اتفقا على عقد قمة جديدة في إسطنبول على غرار سابقتها في مدينة سوتشي الروسية، يشارك فيها أيضاً الرئيس الإيراني حسن روحاني.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع