..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حملة تركية لتوفير 66 ألف حذاء شتوي للأطفال السوريين في المخيمات

أسرة التحرير

13 يناير 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 132

حملة تركية لتوفير 66 ألف حذاء شتوي للأطفال السوريين في المخيمات

شـــــارك المادة

أطلق مجموعة من الشبان الأتراك حملة شعبية لجمع تبرعات مالية، لشراء أحذية شتوية للأطفال السوريين في المخيمات داخل سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول عن المجموعة أن الحملة انطلقت في منتصف ديسمبر/كانون الأول المنصرم، بالتعاون مع “شباب جمعية الإغاثة التركية” (IHH)، وتهدف إلى توفير 66 ألف و113 حذاء شتوي للأطفال السوريين.

ووزعت الحملة خلال الأيام الثلاثة الماضية 6 آلاف و865 حذاءً شتوياً على الأطفال السوريين.

من جهتها، أوضحت الناطقة باسم الحملة "سمية نور يولجان" أن "الهدف من الحملة الوصول إلى مليون و300 ألف ليرة تركية (350 ألف دولار)، لتغطية احتياجات كامل الأحذية للأطفال السوريين بمخيمات اللجوء في الداخل، والتي ستشمل أكثر من 66 ألف طفل، من عمر 5 سنوات إلى 15 سنة".

وكشفت إدارة الحملة أنها استطاعت جمع نحو 350 ألف ليرة تركية (39 ألف دولار)، من المواطنين الأتراك في الولايات التركية المختلفة، لاسيما في مدينة إسطنبول". موضحة أن الحملة الجارية ستشمل نحو 36 مخيماً في مدينتي "إعزاز" و"حلب" السوريتين.

إلى ذلك، أنشأ وقف الديانة التركي 1000 خيمة شمالي محافظة إدلب، وذلك لإيواء النازحين من مناطق حماة، هربًا من حملة القصف العنيفة التي يشنها النظام السوري بدعم وإسناد روسي.

وأوضح وقف الديانة التركي، في بيان صادر عنه أمس، أن فرقه تواصل أعمالها لإغاثة اللاجئين والنازحين السوريين المتضررين من الحرب المستمرة منذ عام 2011، مشيراً إلى أن الفرق التابعة له، سارعت إلى مساعدة العائلات الهاربة من قصف وهجمات النظام السوري المكثفة على حماة، خلال الآونة الأخيرة.

وأكد البيان إنشاء 1000 خيمة في قرى "بابسقا" و"دير حسان" و"دركوش" و"قاح"، من أجل إيواء العائلات النازحة من المناطق التي تتعرض للهجمات، ونقلت الأناضول عن منسق الوقف في سورية "محمود تمللي" أن 27 ألف عائلة نزحت خلال الآونة الأخيرة من حماة إلى إدلب، هربًا من القصف، وأن هناك حاجة ماسة للمساعدات.

وتقوم الجمعيات والمؤسسات الإغاثية التركية بتنظيم حملات لجمع تبرعات للاجئين السوريين في مختلف المناطق التركية وفي الداخل السوري. 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع