..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

نشرة أخبار سوريا- 32 شهيداً في سلسلة مجازر لقوات النظام بالغوطة الشرقية، ومؤسسات ثورية ترفض مخرجات الرياض2 -(26-11-2017)

أسرة التحرير

26 نوفمبر 2017 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 251

نشرة أخبار سوريا- 32 شهيداً في سلسلة مجازر لقوات النظام بالغوطة الشرقية، ومؤسسات ثورية ترفض مخرجات الرياض2 -(26-11-2017)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

قوات النظام ترتكب مجزرتين مروعتين بحق المدنيين في الغوطة الشرقية، والهيئات السياسية في الداخل السوري ترفض مخرجات الرياض2 وتؤكد أنه لا يمثل طموحات السوريين، بالمقابل، مؤسسة حقوقية: أكثر من 3600 فلسطيني قتلوا في سوريا جراء الحرب، وفي تصريح جريء.. قائد الحرس الثوري الإيراني: حربنا حرب عقيدة ولا تعرف الحدود!.

جرائم الحلف الروسي الأسدي:
قوات النظام ترتكب مجزرتين مروعتين بحق المدنيين في الغوطة الشرقية:

استأنفت قوات النظام صباح اليوم قصفها العنيف بمختلف أنواع الأسلحة على مدن وبلدات الغوطة الشرقية موقعة مجازر بحق المدنيين، ودماراً واسعاً في المباني والممتلكات.

وارتكبت قوات النظام مجزرة مروعة في بلدة مسرابا، حيث قال مركز دمشق الإعلامي إن الطيران الحربي استهدف الأحياء السكنية في بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية ما ادى إلى استشهاد 13 مدنياً كحصيلة أولية وإصابة عدد آخر.

كما وقعت مجزرة أخرى بحق المدنيين في بلدة مديرا حيث استهدف طيران النظام الحربي البلدة بغارتين جويتين ما ادى إلى استشهاد 5 أشخاص بينهم طفل وامرأتان، إضافة إلى إصابة عدد من المدنيين.

واستشهد شخصان وأصيب العديد من المدنيين نتيجة استهداف قوات النظام الأحياء السكنية في مدينة دوما بصواريخ أرض أرض شديدة الانفجار، وأفاد الدفاع المدني باندلاع حرائق في الأحياء السكنية في المدينة جراء استهدافها بصواريخ الأرض أرض وقذائف المدفعية الثقيلة.

واستهدفت قوات النظام الأحياء السكنية في بلدة عين ترما بعدة قذائف من المدفعية الثقيلة، دون ورود أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين.

المعارضة السياسية:

الهيئات السياسية في الداخل السوري ترفض مخرجات الرياض2 وتؤكد أنه لا يمثل طموحات السوريين:

رفضت الهيئات السياسية السورية في الداخل المخرجات التي اعتمدها مؤتمر الرياض2 للمعارضة السورية، معتبرة أنها لا تمثل طموحات الشعب السوري، مضيفة أن هذا المؤتمر هو مقدمة لمؤتمر سوتشي الذي وصفته بـ "سلام بالإذعان".

وأكدت الهيئات في بيان لها مساء أمس تمسكها ببيان الرياض1 ورفض أي تعديلات عليه. واعتبار بيان جنيف1 والقرارين 2254 و2118 مرجعية ثابتة للحل السياسي في سوريا.

كما أعربت الهيئات عن رفضها للمحاصصة السياسية، مؤكدة على ضرورة التمثيل الحقيقي لقوى الثورة الموجودة والفاعلة في الداخل دون تدخل من أي دولة، حسب البيان.

وجدد البيان تأكيد الهيئات السياسية على التمسك بأهداف الثورة وعدم التراجع عن أي هدف منها وأولها إسقاط النظام وأعوانه ومحاكمتهم، وعدك التنازل عنه مطلقاً.

الوضع الإنساني:

مؤسسة حقوقية: أكثر من 3600 فلسطيني قتلوا في سوريا جراء الحرب:

أحصت منظمة حقوقية فلسطينية مقتل 3613 فلسطينياً في سورية منذ بدء الحرب عام 2011 وحتى الآن، فضلاً عن فرار عشرات الآلاف باتجاه دول الجوار في تركيا والأردن ولبنان إضافة إلى دول أوروبا.

وقالت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" إن أكثر من 3613 لاجئاً فلسطينياً قتلوا في سوريا منذ عام 2011 وحتى الآن، بينهم 463 امرأة.

وأوضحت المؤسسة في تقرير نقلته عنها وكالة الأناضول التركية أن 204 فلسطينيين ماتوا جراء نقص التغذية والرعاية الطبية، الناتج عن الحصار الذي تفرضه قوات النظام على مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق.

كما كشف التقرير أن 1643 معتقلاً من اللاجئين الفلسطينيين يقبعون في يجون نظام الأسد، بينهم 105 نساء، وأضاف التقرير أن 85 ألف لاجئ فلسطيني غادروا سوريا باتجاه أوروبا، كما غادر 31 ألف لاجئ آجر باتجاه لبنان، و17 ألفاً باتجاه الأردن و8 آلاف باتجاه تركيا، فيما وصل 6 آلاف إلى مصر، و1000 إلى قطاع غزة. 

المواقف والتحركات الدولية:

في تصريح جريء.. قائد الحرس الثوري الإيراني: حربنا حرب عقيدة ولا تعرف الحدود!

قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري إن سوريا تعرضت لحرب عالمية كان للقوى الكبرى دور فيها، وأفضت إلى الهزيمة، حسب زعمه.

وأضاف جعفري في كلمة له اليوم الأحد أمام حشد للتعبويين (الباسيج) في مرقد الخميني في العاصمة طهران أن الحرب على سوريا كانت في الحقيقة حرباً عالمية، وكان للقوى الكبرى دور فيها وأفضت إلى هزيمة الاستكبار.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن اللواء جعفري قوله: من الفخر للحرس الثوري في طهران أنه شكّل أول كتيبة لقوات "الفاتحين" للدفاع عن المراقد المقدسة في سوريا، مشدداً على أن حربهم هي حرب عقيدة ولا تعرف الجغرافيا ولا الحدود، " وقد رأينا في سوريا متطوعين من الدول الاسلامية للتصدي للعدو" حسب قوله.

آراء المفكرين والصحف:

هل أنجز "الرياض 2" المطلوب دولياً؟

عمر كوش

بعد أن انفضّ المؤتمرون من المعارضة السورية في "الرياض 2" وأشباههم، ونجح مؤتمرهم في التوسعة والتغيير المطلوبين، يسأل سوريون كثيرون عما أنجزه هؤلاء، وهل خرجوا بما هو مطلوب دولياً أم بما تتطلبه القضية السورية، بوصفها قضية عادلة لشعبٍ خرج في ثورة منذ أكثر من ست سنوات، مطالباً بالحرية والخلاص من استبداد حكم آل الأسد؟

ولعل الناظر في حيثيات المؤتمر ومخرجاته، بدءا من التحضير له وتجاوز الهيئة العليا للمفاوضات، ثم استقالة منسقها العام رياض حجاب وعدد من أعضائها، مروراً بالبيان الختامي وملابسات كيفية انتخاب أعضاء الهيئة وتعيينهم، وصولاً إلى تشكيل الوفد التفاوضي الجديد، يجد أن الكفّة لم تكن في صالح غالبية السوريين وثورتهم، ذلك أن إدخال أعضاء من منصتي موسكو والقاهرة إلى الهيئة كان أحد شروط الروس، لكي تنال قسطاً من رضاهم واطمئنانهم على اقتراب الهيئة من أجندتهم، خصوصا وأنهم شكلوا، إضافة إلى أعضاء "هيئة التنسيق"، التي تتمتع بازداوجية فريدة منذ بداية تشكيلها، مكّنتها من وضعٍ قدم في مقلب المعارضة وأخرى في مقلب النظام، الأمر الذي يجعل كفّة القرار في الهيئة العليا للتفاوض تميل نحوهم، وتبتعد عن مطلب الثورة الأساس، رحيل النظام وأركانه، على الرغم من أن البيان الختامي ذكر رحيل الأسد وزمرته، لكنه استدرك، ملاقياً جماعة موسكو وحابيا لها، من خلال ترك الباب مفتوحاً للتفاوض المباشر من دون شروط مسبقة على كل شيء، وكل القضايا الخلافية والإشكالية، بما فيها "منصب رئاسة الجمهورية"، حيث تفيد التجارب بأن من يدخل أي عملية مفاوضات أو تسوية سياسية من دون أسس أو محدّدات (يسميها بعضهم شروطاً)، سيخضع لمختلف إملاءات القوى المؤثرة وضغوطها، بناء على حسابات اللاعبين وتوازناتهم على الأرض والتجاذبات والمماحكات الإقليمية والدولية. وبالتالي، فإن كل الكلام الذي ساقه البيان عن التمسك بالقرارات الأممية، بدءا من بيان جنيف 1 لعام 2012 وصولاً إلى قراري مجلس الأمن 2118 لعام 2013 و2254 لعام 2015، يصبح تمسكاً بيدين مغمورتين بصابونٍ سائل أو بالزيت أو بأي سائل لزج آخر، إذ سرعان ما ستفلت الدفّة من بين يديه، ويتنازل عن كل شيء في مقابل لا شيء، خصوصا وأن الوفد التفاوضي الجديد ليس على رأي واحد، وسيواجه قوىً تدافع بشراشة من أجل بقاء الأسد الكيميائي ونظامه المجرم، ما يعني أن كل شيء سيضيع على أيدي القادمين الجدد والهيئة الجديدة ووفدها التفاوضي

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع