..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


الى الثورة

كم أنت أيتها الثورة السورية أتعبت العالم ، وهتكتِ أستارَه وأغلالَه

موفق مصطفى السباعي

5 أغسطس 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1652

كم أنت أيتها الثورة السورية أتعبت العالم ، وهتكتِ أستارَه وأغلالَه

شـــــارك المادة

هل حدث في تاريخ العالم الحديث منذ أن وضعت الحرب العالمية الثانية – حرب الفجرة السفلة – أوزارها ، ومن ثم أنشئت ما يسمى بهيئة الأمم الغالبة المنتصرة ، ومجلس الوحوش الكاسرة ، والغربان المعربدة الفاجرة ، التي سترت عوراتها الفاحشة المهينة …بأوراق الأمن والسلام زورا وبهتانا …

 


هل حدث لهذه الهيئة المكونة من الدمى الكرتونية ذات الألوان الفاقعة الناشزة ، أن اجتمعت وناقشت وبحثت ، وهاجت ، وكاسرت ،  وضاربت لأجل قضية في العالم ، كما فعلت لأجلك أيتها الثورة العظيمة؟؟؟!!!
كم أنت عظيم ، وكبير ، وعملاق ، أيها الشعب السوري ؟؟؟
يا أحفاد بني أمية الذين مزقوا عرش كسرى وقيصر ،
وأنت الآن تمزق عروش الطغيان ، وتدك قلاع الاستبداد ، التي أنشأها ذراري كسرى وقيصر ، 
لقد كشفت بثورتك ،  زيف ،  وكذب ، ودجل ، ووحشية ،  وغباء ، وبلادة ، وحماقة ، العالم أجمع ،
فضحت أيها الشعب المبارك ، المختار ، كل الدول التي تغنت ، وتبجحت ، وتشدقت ، بالحرية ، والديمقراطية ، وحقوق الإنسان منذ أكثر من مائتين سنة ، فأظهرتها أنها كذابة ، أفاكة .
لقد أهلكت أيتها الثورة السورية أقواماً كثيرين …
وكشفت سوءات أناس أكثر وأكثر …
وفضحت حكاما ومحكومين …
وهتكت أستارهم …
وأزلت كل الأصبغة والطلاءات التجميلية التي كانوا يتبرقعون بها …
وإذا بهم يظهرون على حقيقتهم …هياكل شبه آدمية ،  وليست بآدمية ، مخيفة ، مرعبة ، وبعضها الآخر ، تافهة ، حقيرة ، وضيعة، ذات أشكال غريبة وعجيبة ، تنتفخ أجسامها بغازات نتنة ، ثم تفرغها في الجو ، فتنشر الفساد ، والأمراض …
كم خلق كثير سيدخلون جهنم بسببك أيتها الثورة السورية ؟؟؟؟
وكم خلق أكثر وأكثر سيقفون تحت لهيب الشمس قرونا ، ودهورا للحساب أمام ملك الملوك بسببك أيتها الثورة السورية ،
كم أنت رائعٌ ، مبدعٌ ، أيها الشعب السوري العظيم …
تحلق في أجواز الفضاء ،  بأجنحتك الوردية المخضبة بدماء الشهداء الأبرار ،
تسمو عالياً ،  تسبح في الفضاء اللامتناهي ، بين الكواكب ،  والنجوم ، والثريا ،
وتركل بأرجلك أغلب شعوب العالم التي رضيت العيش في الحضيض ، ليلتصقوا بالتراب والطين الذي خُلقوا منها … ويعيشوا أبد الدهر بين الحفر ،  وفي المجاري ،  والسراديب ، 
لا تأس ، ولا تحزن ، أيها الشعب السوري العظيم ، لأن أنظمة الطغيان العالمية ، مصرةٌ ، ومصممةٌ، على الحفاظ على وليدها المدلل بشار بن أنيسة ، وضمان الأمن والسلام ليهود ، أبناء القردة والخنازير …
ولا تهتم ،  ولا تغتم ،  لأن شعوب العالم ، تعشق حياة العبودية ، والذلة ، والمهانة ، وقد ألفت العيش في جحور العقارب والثعابين ، وفي ثقوب الأرض ، وأنفاقها ، ولا تريد الخروج منها ،
وأنت الوحيد تصعد قمم الجبال ، رافع الرأس ، شامخ المحيا ، لتحيا حياة الحرية ، والعزة ، والكرامة ، دون الخلائق كلهم .

 

المصدر سوريون نت

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع