..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

قصيدة في رثاء الشيخ محمد سرور زين العابدين -رحمه الله-

حسن الدغيم

18 نوفمبر 2016 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 240

قصيدة في رثاء الشيخ محمد سرور زين العابدين -رحمه الله-

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

وجاء دورك لا دور المجوس ولا
                                     دور المعمم بالتطبير واللطم

وكان دورك لا دور الغلاة ولا
                                     أهل التوقف والتكفير باللمم

يا حارس السنة البيضاء محجتها
                                     ورافع العترة الزهراء كالعلم

وناشراً لعلوم الشرع مجتهداً
                                     وموضحاً لسبيل الرشد من دهم

حتى برزت إماماً في مراجعنا
                                     وغدا سرورك عنواناً لملتزم

يا عاجماً لسهام الحق تقذفها
                                     وقاطعاً لغلو الرفض والجهم

أيا سرور وزين العابدين ويا
                                     رمز التواضع والأخلاق والشيم

منهاجك الحق مصباح نسير به
                                     وصوتك الحر نبراس من الهمم

ما ضر مثلك تشغيب لمفتئت
                                     أو نال منك غوي الفكر والسقم

حتى غدوت لأهل العلم مدرسة
                                     شيدت قواعدها من معدن الحكم

منها التخرج بالتوحيد أستذة
                                     وفي السياسة أشواط من القيم

الشام تعرف كم ربيت من عرب
                                     والفرس تعرف كم هديت من صنم

والعز يعرف أفهاماً تليق به
                                     والمجد يعرفكم من غرة القمم

سافرت عنا ونحن اليوم في ألم
                                     من التشيع والتكفير والبهم

جحافل الفرس جاست في مرابعنا
                                     وقصف بوتين فوق الشعب واليتم

وأهل سنتنا شبه تفرقهم
                                     وكل حزب ببعض الحق مغتنم

تنافسوها فأوهت عظمهم رمماً
                                     وقل سيفهم من كثرة الثلم

عسى بفقدك آلام توحدنا
                                     أو كان موتك إحياءً لمعتصم

غادرت عنا ولم ترحل مآثركم
                                     وصرت فينا كمثل النار في عتم

ألقي السلام لروح فارقت بدنا
                                     عمرت مجالسه في دوحة الكرم

 

 

 

حساب الكاتب على تويتر

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع