..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

على النصر تصبح الشهباء

عبد السميع الأحمد

1 أغسطس 2016 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 564

على النصر تصبح الشهباء

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

 

حاصَروها لأنها شمَّاءُ
                          وأولو العزم دونَها أنضاء

والعماليق تحتها أقزامٌ
                           وذُراها للعالَمين سماء

كيف يَرقى رُقيَّها سُفهاء
                            ويُداني قلاعَها أدعياء

في ظلامٍ خفّتْ إليها ذئابٌ
                           وكلاب وأضْبُعٌ وجِراء

فتعالى خلف الحصون نُباحٌ
                            وعُواء وشَحْشحٌ ومُواء

طوَّقوها وما درَوا أنّ فيها
                             كلَّ طفل تَعنو له الكبرياء

تتأبّى على الدّخيل وتحنو
                           إنْ علاها فرسانها الأوفياء

حلبُ العزِّ ما انْحنتْ لغُزاة
                           سوف تبقى ويذهب الدُّخلاء

سائلوا المكرمات عنها تُجبْكم
                            قلعةُ الخير والثّرى والبناء

أيها القادمون من قُمَّ عودوا
                            هذه الأرضُ أرضُنا والجِواء

لن تنالوا من عزمنا لو تداعتْ
                            أُممُ الكون كلِّه والفضاءُ

إنه الشام إنْ جهلتم سيغدو
                             مثلما البحر ريحُه هوجاء

أهله الصِّيد ما استكانوا لظلم
                            إنْ تمادى ففي السيوف مَضاء

يتفانى من أجله أوفياء
                            ويُفدِّيهِ صِبْيةٌ ونساء

دُونه الأهلُ والنفوس فداءٌ
                           يا لَعَمْريْ، أبعْدَهُنَّ فداء

إنْ تردّى في السّاح منا رجال
                            رفع البندَ في العُلا الأبناء

حاصِروها إنْ شئتمُ إنّ فيها
                              فتيةً طاب فيهمُ الإبتلاءُ

واجْمعوا الأرذلين من كلّ فجٍّ
                             واستعِدّوا قد حانَ حانَ اللقاء

بينَنا اليومَ والمجوسِ نزالٌ
                              قد حلا الشعر دونَه والحداء

فاكتُبوا النصر في الشآم عزيزاً
                                  وعلى النصر تُصبحُ الشهباء

 

 

زيدان للإعلام

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع