..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

رثاء الناشط الإعلامي بحلب الحاج علي أبو الجود

إبراهيم منصور

23 أغسطس 2016 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 510

رثاء الناشط الإعلامي بحلب الحاج علي أبو الجود

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

يوم استشهاد عائلة الناشط الإعلامي بحلب الحاج علي أبو الجود كتب الشاعر د عبد السميع الأحمد:

أُعزِّي، وليْ كلَّ يوم عزاءْ

                     وأبكي، وما ليَ غيرُ البكاءْ

بلاديْ تفجَّر فيها الحِمامُ

                      وسالتْ بكلِّ ثَراها الّدماءْ

فكلُّ امرئٍ في بلاديْ مُعزَّى
                       وكلُّ البيوت خِيام عزاءْ

 

فكتبت متابعة لأبياته:

يخيِّمُ ليلُ المآسي علينا

                          فنرجو لدى الصبحِ كشفَ العَناء.

ويَفجؤنا بُكرةً قاتلٌ

                         فسِّيانِ إصباحُنا والمساء.

رُزِئنا ولا ضَيرَ يا قومنا

                        سبيلُ الأماجد هذا الإباء.

بلوغُ المعالي بطعن العوالي

                             وكَرِّ العِرابِ ونزفِ الدماء.

 

 

--------------
رزئنا: الرزء، بضم الراء: المصيبة.

الكر: بفتح الكاف. الانعطاف باتجاه العدو. وهو ضد الفر.

العوالي: الرماح.

العراب: بكسر العين، الخيل العربية الأصيلة.

 

 

نور سورية

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع