..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

هي شامنا

عبد الرحمن العشماوي

17 يوليو 2016 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 858

هي شامنا

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

لا خير في شعر يمالئ ظالماً
                                 متجانفاً عن دينه غدّارا

أنّى تعيش قصيدتي في لحنها
                                  مسرورة والبغي يهدم دارا

أنّى أرقصها على أوزانها 
                                وأنا أرى في سوريا الإنذارا

وأرى دمشق الشام تخفض رأسها
                                 خجلاً وتدعو ربها استنصارا

وأرى اعتداءً صارخاً غي درعةٍ
                                 وأرى جنوداً يحكمون حصارا

يطأون أعناق الرجال إهانةً
                                  وعلى المساجد يطلقون النارا

تغتال دباباتهم وكأنها
                                 تلقى العدوّ وجيشه الجرّارا

كانت مخبّأة لتقتل شعبها
                                حقداً عليه وتهتك الأستارا

بئس الجيوش إذا غدت ألعوبة
                               بيد الطغاة وداست الأزهارا

أسفي على الجيش الذي ترك العدى
                                ومضى يحارب شعبه استكبارا

عهدي بأنّ الجيش يحمي شعبه
                                 ويصدّ عن أوطانه الأخطارا

لكنه في الشام أصبح قاتلاً
                                يرمي الصدور العاريات جهارا

أرأيت في الدنيا نظاماً صالحاً
                                للحكم يُلقم شعبه الأحجارا؟!

هي شامنا... لا سلّم الله الذي
                                قطع الطريق وحرّك الإعصارا

إني لأبصر للعدو نهاية
                               سوداء تنهي السوق والسمسارا

وتعيد أرض الشام أرضاً حرّة
                               تستقبل الفضلاء والأخيارا

هي سنّة الرحمن تحكم كونه
                                أن لا يرى الباغون إلا العارا

أبشر بنصر في شآمك حاسم
                                يشفي الصدور ويُذهب الأكدارا

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع