..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

من شابه أباه فما ظلم

توماس فريدمان

15 فبراير 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1715

من شابه أباه فما ظلم

شـــــارك المادة

عندما أشاهد اجتياح الجيش السوري لمدينة حمص لإخماد الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد، أشعر وكأني أرى نسخة جديدة من فيلم سيء كان بطله حافظ الأسد الرئيس السوري السابق ووالد الرئيس الحالي قبل ثلاثين عاماً، وبالصدفة كان هذا في شهر فبراير كذلك، خاصة أني رأيت النسخة الأصلية من هذا الفيلم.


كان هذا في شهر إبريل عام 1982م، عندما قدمت إلى بيروت لأعمل مراسلاً صحفياً لصحيفة نيويورك تايمز، وسرعان ما سمعت قصصاً مرعبة حول الاحتجاجات والانتفاضة التي قادتها جماعة الإخوان المسلمين السورية في مدينة حماة في شهر فبراير، وخلالها لم يكن هناك الانترنت أو الهواتف المحمولة، بينما كان حافظ الأسد آنذاك يسحق هذه الانتفاضة في مهدها بقصف جميع أحياء مدينة حماة بالكامل ونسف المباني والتي كانت لا تزال تحمل السكان بداخلها، ثم حصلت على تأشيرة دخول إلى سوريا في شهر مايو في هذا الوقت وقمت باستئجار سيارة وذهبت إلى مدينة حماة بعد إعادة فتحها، وكان النظام السوري آنذاك يشجع السوريين على الذهاب إلى هذه المدينة المحطمة والجريحة ومن ثم التدبر فيما يرونه.
في الواقع كانت فاجعة مذهلة، حيث دمرت مساحات كاملة من المباني وسويت بشكل محترف بالأرض كملاعب كرة القدم، فإذا ما قمت بركل الأرض ستُخرج لك بعضاً من بقايا ملابس أو كتب ممزقة أو أحذية، وقد قدرت منظمة العفو الدولية أعداد القتلى في هذا الوقت بحولي 20 ألف قتيل، وقد ألفت كتاباً لوصف هذه الوحشية التي لم أر مثيلاً لها في حياتي بعنوان "قوانين حماة"، وكان من بين هذه القوانين، عليك أن تفعل كل ما يلزمك لتبقى في السلطة ولا تتعرض لمجرد هزيمة من خصومك، فاقصف منازلهم وسوِّ بها الأرض، حتى لا ينسى أبناؤهم أو أبناء أبنائهم أو يحلمون حتى بتحديك مرة أخرى.
بعد 30 عاماً، يبدو أن هذه الأجيال السورية نسيت هذه المجزرة وكسرت حاجز خوفها، بل إن هذه المرة لم تكن الانتفاضة في مدينة واحدة أو قام بها جماعة الإخوان المسلمين فحسب، بل انضم إليها الشباب من كل أنحاء سوريا، حيث إن أكثر من مائة مليون شخص تتراوح أعمارهم بين (15- 29) يعيشون في الشرق الأوسط ولم تنجز لمعظمهم ما وعدتهم به حكوماتهم من وظائف للعمل وفرص للزواج ومساكن ودور في مستقبلهم، وهذا بالأساس ما أثار كل هذه الانتفاضات الشعبية البركانية.
بيد أن الأمر مختلف في سوريا، فتحقيق الديمقراطية ليست الدراما الوحيدة التي تعاني منها، حيث إن سوريا بلد قبلية طائفية ومقسمة للغاية، فالأقلية التي تمثلها الطائفة العلوية بقيادة الأسد تهيمن على الحكومة والجيش والأجهزة الأمنية، ويقدرون بحوالي 12 %، أما المسلمون السُّنة فتتجاوز نسبتهم حوالي 75%، والمسيحيون حوالي 10%، أما النسبة الباقية فتضم الأكراد والدروز وغيرهم.
وفي الوقت الذي بدأت فيه الثورة السورية تعبر بشكل سلمي وغير طائفي عن رغبة الشباب السوري لمعاملتهم كمواطنين، بدأ بشار الأسد الاستجابة لقوانين حماة واستخدام العنف ضدهم، وهذا ما أثار المخاوف الطائفية من كل الأطراف، وأصبح من الصعب الآن معرفة التطلعات الديمقراطية لتوقف التمرد والطموحات الطائفية، حيث ظهرت على السطح بدأت رغبة الأكثرية من السنة للإطاحة بالعلويين، وكنتيجة لذلك، احتشد معظم العلويين بجانب الأسد، وكذلك بعض السنة الذين استفادوا من نظامه، وخاصة في حلب والعاصمة دمشق.
برغم أني لا أعرف ما الذي يكفي لإقناع الأسد بالتنازل عن السلطة لحكومة وحدة وطنية، لكني أعرف أنه من أجل الإطاحة به لا بّد أن يخسر أهم اثنين من دعائم الحفاظ على نظامه، والأولى: هي مساندة الصين وروسيا وإيران، من خلال مواصلة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول العربية والإسلامية دعوتها موسكو وبكين وإيران إلى التخلي عن دعم قتل الأسد للمدنيين العزل، حيث إن الصين وإيران وروسيا لا يهتمون بإدانة الولايات المتحدة بقدر ما يهمهم باقي دول العالم.
أما الدعامة الأخرى: فهي أن الطريقة الوحيدة للإطاحة به من خلال الشعب السوري، برغم أن معارضته لا تزال منقسمة، ولا بدّ من إيجاد وسيلة لتوحيد صفوفه والوصول إلى العلويين والمسيحيين السوريين والتجار من السنة، والتأكيد على أن مصالحهم ستكون في مأمن في سوريا الجديدة بعد تخلي الأسد، وبدون ذلك لن يحدث أي شيء جيد، وكلما ظلت المعارضة السورية ممزقة ومنقسمة كلما صار الأسد أقوى، وكلما تشبث بعض السوريين به خوفاً من الفوضى والإفلات من قوانين حماة.

********

 

Like Father، Like Son
By THOMAS L.FRIEDMAN
Published:February 14، 2012

Watching the Syrian Army pummel the Syrian town of Homs to put down the rebellion there against the regime of President Bashar al-Assad is the remake of a really bad movie that starred Bashar’s father، Hafez، exactly 30 years ago this month.I know.I saw the original.
It was April 1982 and I had just arrived in Beirut as a reporter for The New York Times.I quickly heard terrifying stories about an uprising that had happened in February in the Syrian town of Hama، led by the Syrian Muslim Brotherhood.Word had it (there were no Internet or cellphones) that then-President Hafez al-Assad had quashed the rebellion by shelling whole Hama neighborhoods، then dynamiting buildings، some with residents still inside.That May، I got a visa to Syria، just as Hama had been reopened.The Syrian regime was “encouraging” Syrians to drive through the broken town and reflect on its meaning.So I just hired a cab and went.
It was stunning.Whole swaths of buildings had، indeed، been destroyed and then professionally steamrolled into parking lots the size of football fields.If you kicked the ground، you’d come up with scraps of clothing، a tattered book، a shoe.Amnesty International estimated that as many as 20، 000 people were killed there.I had never seen brutality at that scale، and، in a book I wrote later، I gave it a name:“Hama Rules. ”
Hama Rules are no rules at all.You do whatever it takes to stay in power and you don’t just defeat your foes.You bomb them in their homes and then you steamroll them so that their children and their children’s children will never forget and never even dream of challenging you again.
Well، 30 years later، the children of those Syrian children have forgotten.They’ve lost their fear.This time around، though، it is not just the Muslim Brotherhood rebelling in one town.Now it is youths from all over Syria.Navtej Dhillon and Tarik Yousef، the editors of “Generation in Waiting:The Unfulfilled Promise of Young People in the Middle East، ” note that more than 100 million individuals between the ages of 15 and 29 live in the Middle East، up from less than 67 million in 1990، and much of what their governments have promised them by way of jobs، marriage opportunities، apartments and a voice in their own future have not materialized.This is what sparked all these volcanic uprisings.
But Syria is not Norway.The quest for democracy is not the only drama playing out there.Syria is also a highly tribalized and sectarian-divided country.Its Shiite-leaning Alawite minority — led by the Assads and comprising 12 percent of the population — dominates the government، army and security services.Sunni-Muslim Syrian Arabs are 75 percent، Christians 10 percent and Druze، Kurds and others make up the rest.While Syria’s uprising started as a nonsectarian، nonviolent expression of the desire by young Syrians to be treated as citizens، when Assad responded with Hama Rules it triggered a violent response.This has brought out the sectarian fears on all sides.Now it is hard to tell where the democratic aspirations of the rebellion stop and the sectarian aspirations — the raw desire by Syria’s Sunni majority to oust the Alawite minority — begin.
As a result، most Alawites are rallying to Assad، as are some Sunnis who have benefitted from his regime، particularly in Aleppo and Damascus، the capital.These pro-regime Alawites and Sunnis see the chaos and soccer riots in Egypt and say to themselves:“Assad or chaos? We’ll take Assad.” What to do? Ideally we’d like a peaceful transition from Assad’s one-man rule to more pluralistic consensual politics.We do not want a civil war in Syria، which could destabilize the whole region.Remember:Egypt implodes، Libya implodes، Tunisia implodes....Syria explodes.
I don’t know what is sufficient to persuade Assad to cede power to a national unity government، but I know what is necessary:He has to lose the two most important props holding up his regime.One is the support of China، Iran and Russia.There، the U.N.، the European Union and Arab and Muslim countries need to keep calling out Moscow، Beijing and Iran for supporting Assad’s mass killing of unarmed civilians.China، Iran and Russia don’t care about U.S.condemnation، but they might care about the rest of the world’s.
The other prop، though، can only be removed by Syrians.The still-fractious Syrian opposition has to find a way to unify itself and also reach out to the Alawites، as well as Syria’s Christian and Sunni merchants، and guarantee that their interests will be secure in a new Syria so they give up on Assad.Without that، nothing good will come of any of this.The more the Syrian opposition demonstrates to itself، to all Syrians and to the world that it is about creating a pluralistic Syria — where everyone is treated as an equal citizen — the weaker Assad will be and the more likely that a post-Assad Syria will have chance at stability and decency.The more the Syrian opposition remains fractured، the stronger Assad will be، the more some Syrians will cling to him out of fear of chaos and the more he will get away with Hama Rules.

المصدر: موقع الإسلام اليوم

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع