..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

نشرة أخبار سوريا- أحرار الشام تعيد بناءها الداخلي، والفرقة الرابعة تخسر 15 عنصراً في كمين محكم شرق دمشق -(16-8-2017)

أسرة التحرير

16 أغسطس 2017 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 250

نشرة أخبار سوريا- أحرار الشام تعيد بناءها الداخلي، والفرقة الرابعة تخسر 15 عنصراً في كمين محكم شرق دمشق -(16-8-2017)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

القائد العام لحركة أحرار الشام، يصدر أولى قراراته منذ توليه المنصب، والفرقة الرابعة تتكبد 15 عنصراً في كمين محكم شرق دمشق، وإحصائية توثق مقتل 150 عنصراً للنظام على جبهات جوبر وعين ترما خلال أسبوع، وفي الشأن الإنساني: منظمة آفاد ترسل 5 شاحنات إلى مناطق حلب الشمالية، أما دولياً: إيران تبني مصنعاً لتصنيع الصواريخ في سورية، ووزير الخارجية التركية: تزويد قسد بالأسلحة يشكل خطراً على مستقبل سورية.

الوضع الميداني والعسكري:

تغييرات جوهرية في قيادة حركة أحرار الشام:
أصدر القائد العام لحركة أحرار الشام الإسلامية ""حسن صوفان" يوم أمس قرارات جوهرية شملت تغيير عدد من قيادات الحركة.
وتضمنت القرارات التي اتخذتها القيادة تعيين كنان النحاس "أبو عزام الأنصاري" رئيساً للجناح السياسي للحركة بدلاً عن مهند المصري "أبو يحيى الحموي".
كما شملت القرارات أيضاً إقالة كل من جابر علي باشا وأنس نجيب بصفتهم نائبين لقائد الحركة، وتعيين علاء فحام "أبو العز" نائباً أولاً للقائد العام. وقررت قيادة الحركة أيضاً تعيين "أبو عدنان زبداني" قائداً عسكرياً عاماً للحركة.

إحصائية: أكثر من 150 قتيلاً وجريحاً من الفرقة الرابعة على جبهات عين ترما وجوبر خلال أسبوع:
نشر فيلق الرحمن إحصائية لحصيلة خسائر قوات النظام من الفرقة الرابعة على جبهة عين ترما في الغوطة الشرقية خلال الأسبوع الماضي بدءاً من 8 وحتى 15 آب/ أغسطس الجاري.
وبحسب الإحصائية التي نشرها الفيلق على حساباته الرسمية فإن أكثر من 50 قتيلاً و80 جريحاً من قوات النظام سقطوا خلال الأسبوع، كما تم تدمير 4 دبابات وبلدوزرين ومدفع عيار 23 ملم، إضافة إلى نصب 3 كمائن لتلك القوات سقط على إثرها عشرات القتلى والجرحى.
مقبرة الفرقة الرابعة.. 15 قتيلاً في كمين جديد على جبهة حي جوبر:
لقي 15 عنصراً من الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام مصرعهم في كمين نصبه لهم الثوار على جبهة حي جوبر جنوب العاصمة دمشق صباح اليوم الأربعاء.
ونشر فيلق الرحمن التابع للجيش السوري الحر على حسابه اليوم أن 15 عنصراً من مرتبات الفرقة الرابعة بينهم ضابط قُتلوا بعد تفجير نقطة استراتيجية لهم ضمن سلسلة كمائن أعدها ضباط مختصون في الجيش السوري الحر، حسب قوله.

الوضع الإنساني:

"آفاد" التركية ترسل 5 شاحنات مساعدات إنسانية إلى منطقة الراعي شمال حلب:
أرسلت منظمة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، 5 شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية، بغية توزيعها على المحتاجين في المناطق الحدودية شمال سورية.
وتحوي الشاحنات مواداً غذائية وأدوات ومواد تنظيف يبلغ إجمالي وزنها 170 طناً، ومن المقرر أن توزع على المحتاجين في منطقة الراعي بريف حلب الشمالي، شمال سورية.
يأتي ذلك في إطار حملة مساعدات إنسانية أطلقتها دار الإفتاء في ولاية إزمير غربي تركيا، حيث صرّح ممثل آفاد في إزمير، أن سكان إزمير قدموا دعمًا ملحوظًا لحملة المساعدات الإنسانية. مشيرًا أن إجمالي وزن المساعدات الإنسانية التي تم إرسالها وصل إلى 170 طنًا.

المواقف والتحركات الدولية:

وزير الخارجية التركي: تزويد "قسد" بالأسلحة يشكل خطراً على مستقبل سورية:
كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن زيارة مرتقبة لقائد الجيش الروسي إلى تركيا، وذلك لبحث تطورات الأوضاع في مدينة إدلب شمال سورية.
وأوضح "أوغلو" -خلال مقابلة له مع قناة (TRT) التركية اليوم الأربعاء- أن روسيا أكثر تفهما لموقف تركيا بشأن ميلشيا قوات سورية الديمقراطية، بدليل أنها لم تزود الأخير بالسلاح كما فعلت الولايات المتحدة.
واعتبر الوزير التركي أن تزويد الولايات المتحدة ميلشيا "قسد" بالسلاح، يعد تهديداً كبيراً وخطراً على مستقبل سوريا، مشيراً إلى أن بلاده لا تصوّب هذه الخطوة.
كما لفت إلى أن الحل في سوريا بدأت تتضح معالمه لدى جميع الدول، وأن بلاده تشارك في جميع العمليات التي تهدف لتحقيق سلام في سوريا، وتقدم المساهمات الإيجابية لتلك العمليات.

قناة إسرائيلية: إيران تبني منشأة لصنع صواريخ السكود قرب مدينة بانياس:
كشفت القناة الثانية الإسرائيلية في تقرير لها أمس الثلاثاء، عن قيام إيران بإنشاء معمل جديد لصناعة الصواريخ بعيدة المدى، قرب مدينة بانياس الواقعة على البحر الأبيض المتوسط شمال غربي سورية.
واستند تقرير القناة على صور ملتقطة حديثاً عبر الشركة المديرة للقمر الصناعي الإسرائيلي "إيماجيسات"، محذرة من أن المنشأة الجديدة ستصنّع صواريخ قادرة على ضرب إسرائيل.
وأظهرت صور القمر الصناعي للموقع، أن مصنع صواريخ سكود يجري بناؤه بالقرب من مدينة بانياس، جنوبي اللاذقية، في المنطقة التي تعد من أكثر معاقل النظام السوري مناعة، كما ظهرت في الصور سواتر ترابية حول المباني لحمايتهم من أي هجوم مفترض.
وقد رجح الخبراء الإسرائيليون من خلال الصور ان المكان سيكون مخزنا للصواريخ الكبيرة التي تتميز بالمدى الطويل، بالإضافة الى مصنع خاص بالصواريخ اعتبر الخبراء أن هندسته متقاربة لهندسة المنشأت العسكرية في إيران، وفقاً لما نشره موقع صحيفة التايم الإسرائيلية.

آراء المفكرين والصحف:

وقفة مع الذات في سورية
الكاتبة: سوسن جميل حسن

"الرّقة تذبح بصمت". هذا ليس عنوان صفحة في "فيسبوك" فقط، بل هو حقيقة واقعة وراسخة ومؤلمة حدّ الفجيعة. الرقة تذبح منذ سقطت بمجانية رخيصة في أيدي التنظيم الإرهابي الذي تستثمر فيه كل الأنظمة المتورّطة بالجريمة ضد الوطن السوري وشعبه، داعش، بل قبل داعش، منذ إرهاصات التشرذم وشق صفوق المعارضة النزيهة من الارتهانات الخارجية الطامحة بدولةٍ سوريةٍ تقوم على أساس المواطنة، تحقّق لأبنائها ما كانوا قد حرموا منه، وثاروا لأجله، لكن الرّقة استبيحت، وسبيت وصارت بازارًا للمساومات المدفوعة من دم أبنائها، والعالم يتفرّج، والمعارضة التي صادرت قرار الشعب، ونصّبت نفسها وصيةً عليه، ومتحدثة باسمه، مثلما لو أنها وصلت إلى هذا الموقع المشرّف بانتخابات نزيهة، قال فيها الشعب كلمته بإرادة حرة، تتفرج أيضًا، إذ طالما أنّ البازار مفتوح وفعال، والمنافسة تزداد شراسة، فإن المعارضة هذه لم تعد تتفرّج فقط، بل هي متورّطة في المشهد، بما أنها لم تراجع تجربتها ولا مواقفها، ولم تعترف أنها لم تلعب سياسةً ولم تمارسها سابقًا، أو اليوم. بل هي فقط لبت المطالب، وارتبطت بالولاءات، وها هم أبناء الرّقة يُذبحون ويهجّرون، وتدمر بيوتهم، وطيران القوى العاتية في العالم يقصفهم بلا رحمة، بينما يصل دوي القصف وصراخ المنكوبين، كما رجع صدى يأتي من منطقةٍ أخرى ليست قطعةً من جسد سورية، ولا نبضًا من قلبها، أو لكأن قصف طيران التحالف ليس أكثر من تمسيدٍ على وجه الرّقة الدامي.
كل قطرة دم سورية غالية على الرغم من هول الحجم الذي سفك، لا فرق بين سوري وآخر. لكن عندما تفقد الرقة، مثل باقي المناطق السورية، نخبة شبابها الذين هي أحوج ما تكون إليهم في وقتها الراهن، فهذا جدير بالتوقف عنده. أن تخسر الرّقة ثلاثةً من أطبائها في غارة واحدة أمر صادم، فهؤلاء منوط بهم دور إنساني يقومون به في أعصب الأوقات التي تمر بها البلاد، يقومون بعملهم المنقذ في حمّى النيران وجبروت القصف والاقتتال والقتل، لمن يُترك أبناء بلدتهم المهدّدون في كل لحظةٍ بانتهاك أجسادهم وأرواحهم؟ 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع